Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
نمط حياة

كلمة أب يُقبل ابنه على الموت..."لم يتحرك ولم يصدر صوتاً"...

أليتيا - تم النشر في 14/07/16

أتساءل عند معايدة أولادي لي بمناسبة عيد الأب إن كنت أباً جيداً. لأن الشك يساورني في بعض الأحيان لأن أبوة طفل يقترب من الموت لأمرٌ مختلف عن كل الأمور الأخرى.

طريقٌ ممتلئة بالشكوك حول هذه المعاناة فتتساءل حول كل شيء وتعيش لحظات حزن ونزاعات داخلية كثيرة تميز هذه التجربة. وكأنك تمشي بعكس التيار فتتعب وتنهار! فلا تجد أين تفرغ هذا الاحتقان!

في هذه الحالة، تُطرح مسألة العمل. فهل أضع كأب أو كأم مهنتي بين قوسَين وأتوقف عن العمل؟ ولكم من الوقت؟ وكيف أؤمن المصاريف؟ وكيف أعود الى العمل؟ وماذا لو خسرته؟ باختصار، سلسلة من المشاكل التي لا تتوقف!

أن تكون أبا لولد على وشك أن يموت هو أيضاً التحضير لـ “ما بعد”، لهذه الفترة الصعبة! لن يكون من الممكن الاستمرار في الحياة وكأن شيئاً لم يكن لأن الشمس، سبب الحياة وجوهرها لن يكون هنا. أو بالأحرى، دائماً ما سيكون هنا لكن بطريقة أخرى!

علينا، كآباء، تحضير المستقبل لأن أولادنا الآخرين يستحقون الأفضل! إلا أن هناك مشكلة أخرى وهي مشكلة العجز فالأصعب على الانسان هو الشعور بالعجز وكيف إن كنت عاجزا عن انقاذ طفلك وعن التخفيف من آلامه.

قررت يوماً أن أسأل طفلي السؤال التالي: “غاسبار، ماذا تنتظر مني؟”

لم يتحرك ولم يصدر صوتاً. انتظرت، انتظرت ما يقارب الساعتَين. سمعته يتنفس، تأملته، قبلته، صليت لبعض الوقت ونمت قليلاً…وبدا لي الجواب جلياً.

هذا هو ما يريده. يريد أن أحبه. لا يريدني أن أترك العمل أو أن أشفيه أو أخطط للأيام المقبلة. يريدني أن أحبه اليوم وهذا كل شيء!

أوجه اليوم تحية الى كل الآباء الذين هم في هذا الوضع الصعب وأؤكد لهم أن ابناءهم يفتخرون بهم وانناسلنلقاهم يوماً في السماء فلا تفقدوا الأمل!


FATHER AND SON

إقرأ أيضاً
في عيد الأب عشرة أقوال رائعة عن الآباء




إقرأ أيضاً
إضحكوا مع أجمل نكتة عن عيد الام وعيد الأب… سأل طفل إمه: ماما ليش في عيد الأم وما في عيد الأب… إليكم ماذا جاوبت بعصبية!!!!




إقرأ أيضاً
في عيد الأب صلاة خاصة لأب العائلة المقدسة …

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
موت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً