أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنسجاماً و سنة الرحمة، رعيّة تنورين تحيي افطاراً رمضانياً على شرف أطفال العائلات السورية المهجّرة

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) رُغمَ كلّ التعصّب الذي يُحيطُ بنا، ورغمَ العنصريّة المزروعة في مجتمعنا اللبناني، ورغم كلّ الإختلافات الدينيّة والوطنيّة وكلّ الحواجز الوهميّة التي وَضَعها “الكبار” يومًا في ذهنيّة صغارِهِم. وبإرشاد كاهن الرعيّة الخوري بيار طانيوس وتوجيه الشدياق يوسف “رامي” فاضل انطلقت أخويّة الشبيبة مع عائلة الأخويات في رعيّة سيّدة الإنتقال المارونيّة في بلدة تنّورين نحو اختبارٍ جديد حاولت أن تحيا من خلاله عمق الحياة المسيحيّة وعمق رسالتها!
هذه المرّة كان الحدث حفل إفطار نظّمته أخوية الشبيبة على شرف العائلات السوريّة التي تسكن في بلدة تنّورين هربًا من فظائع الحرب التي هَشَّمَت سوريا الحبيبة. فكان هذا الإفطار مساء السبت الواقع في 25-4-2016 في ساحة البلدة، حيث جلس أعضاء أخوية الشبيبة جنبًا إلى جنب مع العائلات السوريّة ليتشاركوا “لُقمة محبّة” وليعيشوا الأخوّة الإنسانيّة التي تتخطّى كلّ الحواجز.
هذا الحدث كان بمثابة الشمعة المضيئة في عالم يحتلّه الظلام. وكانت كلمة لأحد الإخوة السوريين الذي شَكَرَ رعيّة تنّورين على هذه المبادرة، وقال بأنّ هذه العوائل ستحمل ذكريات طافحة بالمحبّة عن بلدة تنّورين أينما حلَّت.
أمّا المفاجأة الكبيرة فكانت عند انتهاء الحفل وجلوس أعضاء الأخوية لتبادل الخبرات التي عاشوها في هذا النهار المبارَك، إذ اعتبر العديد أنّهم تحرروا من الأحكام المسبقة، كما اعتبر البعض أن الرسالة كانت موَجّهة لهم حيث أنّهم تلقّوا الفرح والمحبّة من الإخوة السوريين، وتمكّنوا من معاينة وجه يسوع المسيح على وجوه الأطفال وفي فرحهم. ثمَّ رَفَعَ الجميع الصلاة إلى الله على نيّة اللقاء الدائم بالمحبّة ومن أجل السلام، ومن أجل أن يحلّ ملكوت الله على هذه الأرض لأنَّهُ كلّما اجتمع اثنان باسم المسيح الذي هو المحبّة فهناك يكون هوَ! وهناك يكون الملكوت!

5fa9e33f-5249-489c-ad9b-40d4fba6b455
52021c55-9791-40df-949e-7c14dbc0813f
a94fad4b-56b6-40d1-ade0-4a4634a9ed0d

c2c9d71e-a1ff-4ea2-acd5-79a8a22c356c

العودة الى الصفحة الرئيسية
النشرة
تسلم Aleteia يومياً