أليتيا

امرأة في غيبوبة من الشهر السادس من حملها تستيقظ وتعرف ابنها حتى فيروس H1N1 لم يهزم محبة هذه الأم

Foto: arquivo pessoal
مشاركة
تعليق

البرازيل/ أليتيا (aleteia.org/ar) أندريا فاسكونسيلوس، 29 عاما، استيقظت أخيرا بعد 45 يوما، اذ كانت في غيبوبة من الشهر السادس من الحمل، وخلال تلك الفترة ولد الطفل في مستشفى نيتيروي(البرازيل)، كما ذكرت صحيفة Rio de Janeiro Extra. اصيبت الأم بفيروس انفلونزا H1N1 وكان لا بد من تنويمها واستعمال الانابيب بعد أن توقفت احدى الرئتين عن العمل. وكان التحدي أن ينقذ الأطباء حياة الأم والطفل.
في 20 نيسان، قالت أندريا لزوجها (37 عاما) انها مصابه بنزلة برد، بعد ذلك بيومين، واجهت صعوبة في التنفس، و نقلت الى المستشفى،”وكان أصابع اليدين والقدمين قد تحولا للون القرمزي نتيجة صعوبة التنفس” كما قال الزوج. “الأطباء شخصوا الاصابة بانفلونزا الخنازير وقرروا تنويمها، لقد صدمت، فكرت في حياة زوجتي وابني “. بعد ذلك بيومين، قرر الفريق الطبي إجراء عملية قيصرية لتوليد الطفل. “جوناتام، الذي لديه 53 يوما من الحياة، هو قوة حقيقية” قال والده، ” قاوم توقف القلب ثلاث مرات. ولد بوزن 1.2 كجم فقط، اليوم يزن أكثر من 2.6 كجم، كل يوم اقوى من الذي سبقه. بالنسبة لنا، كل خطوة صغيرة في نموه هي إنجاز عظيم “.
اما والدة الطفل قالت: “عندما استيقظت كنت في حيرة من أمري واضطررت إلى أخذ المهدئات”. “اذكر أنني اصبت بنزلة برد فقط وعندما استيقظت لم يعد ابني في بطني. هدأت فقط عندما رأيت طفلي، هذا هو الشيء الأكثر جمالا. لا استطيع الانتظار العودة إلى البيت معه “.
قبل رؤية الطفل، كانت أندريا تخضع لسلسلة من الإجراءات الطبية، بما في ذلك مساعدة من الرئة الاصطناعية، بسبب فشل في الجهاز التنفسي. قال الطبيب “بعد فترة من العلاج، أدركنا أنه حتى مع المعونة من الأوكسجين ليست لديها القوة على التنفس”، “ولهذا، كان علينا أن نلجأ لتكنيك (ECMO)، الذي يحل محل وظيفة الرئتين ويسمح للجسم الراحة والتعافي. اليوم صحة أندريا جيدة ويعتقد الاطباء انه بامكانها العودة للمنزل الاسبوع المقبل. كما أن الطفل سوف يتمكن من العودة إلى المنزل بعد بضعة أيام “.
وفقا لوزارة الصحة البرازيلية، فان النساء الحوامل أربع مرات أكثر عرضة للمضاعفات الحادة التي يسببها فيروس H1N1، كما حدث في حالة أندريا.
العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً