Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

الخطيئة المدمرة التي لا نتحدث عنها أبداً

Paulo Buchinho/Getty Images ©

A person with daggers and bombs coming out of his mouth

DEACON GREG KANDRA - تم النشر في 19/06/16

نمرّ عليها مرور الكرام، وكم تكثر في مجتمعاتنا...فليكن هذا المقال دعوة لفحص ضمير لاسيما في الوسط المسيحي

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – من الأسهل التفكير حيال الآخرين بالأسوأ بدلاً من الأفضل، ولكن ما الذي يفعله ذلك “الفرح المظلم” لأرواحنا وللمجتمع؟ من حين إلى آخر، أتذكر كم يمكن أن يكون الشيطان ذكياً بخاصة في زمن الصوم الكبير.

فكروا مثلاً في خطيئة مدمّرة صغيرة تبدو أنها تأصّلت ونمت في عصر وسائل التواصل الاجتماعي. إنها خطيئة الانتقاص من القدر التي تتعاظم.

أراها أكثر فأكثر. ولا أحد يتحدث عنها أو عن الأذى الذي تسببه، رغم تشديد البابا المتكرر على الشر المتأصل في نسيبتها “النميمة”. (حتى أن الحبر الأعظم شبّه النميمة بالإرهاب.)

بدايةً، يعلمنا تعليم الكنيسة أن الانتقاص من القدر هو خطيئة تنتهك الوصية الثامنة:

2477- إن احترام سمعة الناس يمنع كل تصرف وقول قد يلحقان بهم ضرراً غير عادل. يرتكب ذنبا:

–        الحكم المتهور من يعتبر ولو بصورة ضمنية أن الشائبة الأخلاقية لدى القريب صحيحة من دون أي أساس كافٍ؛

–        الانتقاص من القدر من يكشف من دون سبب وجيه بموضوعية أخطاء شخص آخر وإخفاقاته لأشخاص لم يكونوا يعرفونها؛

–        الافتراء من يؤذي بملاحظات منافية للحقيقة سمعة الآخرين ويفسح المجال لأحكام خاطئة بحقهم.

2478- في سبيل تلافي الحكم المتهور، ينبغي على الجميع أن يحرصوا قدر المستطاع على تفسير أفكار قريبهم وأقواله وأعماله بشكل ملائم:

ينبغي على كل مسيحي صالح أن يكون أكثر استعداداً لتقديم تفسير ملائم لتصريح القريب بدلاً من إدانته. ولكن، إذا لم يكن قادراً على فعل ذلك، ليسأل كيف يفهمه الآخر. وإذا كان الأخير يفهمه بشكل سيء، ليصحح له بمحبة. وإذا لم يكن ذلك كافياً، ليحاول المسيحي بشتى الوسائل أ، يُفهم الآخر بشكل صحيح فيخلص.

2479- الانتقاص من القدر والافتراء يدمران سمعة القريب وشرفه. الشرف هو الشهادة الاجتماعية المقدّمة للكرامة البشرية. ويتمتع الجميع بحق طبيعي في شرف اسمهم، سمعته واحترامه. هكذا، يسيئ الانتقاص من القدر والافتراء إلى فضيلتي البر والمحبة.

من جهته، يتحمل الإعلام مسؤولية خاصة:

2494- الأخبار الإعلامية هي في خدمة المصلحة العامة. وللمجتمع حق في أخبار قائمة على الحقيقة والحرية والعدالة والتضامن:

تتطلب الممارسة الصحيحة لهذا الحق بأن يكون محتوى المعلومات حقيقياً – ضمن مراعاة متطلبات البر والمحبة – وتاماً. ويجب أن تُنقل بصدق وبشكل ملائم. هذا يعني أن يُراعى القانون الأخلاقي وحقوق الإنسان الشرعية وكرامته في جمع الأخبار ونشرها.

2495- “من الضروري أن يلبي جميع أفراد المجتمع احتياجات البر والمحبة في هذا المجال. يجب أن يساعدوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي على تكوين ونشر آراء عامة سليمة”. التضامن هو نتيجة معلومات صادقة وصحيحة والتداول الحر للأفكار التي تعزز معرفة الآخرين واحترامهم.

2497- يتوجب على الصحافيين نظراً إلى طبيعة مهنتهم أن يخدموا الحقيقة ولا يسيئوا للمحبة في نشر المعلومات. يجب أن يناضلوا ليحترموا بعناية متساوية طبيعة الوقائع وحدود الحكم النقدي إزاء الأفراد. ويجب أن يتلافوا الاستسلام للافتراء.

لقد قال الأب المحترم جون هاردون أن صيت الشخص الآخر يخصّه ولا يجوز إلحاق الضرر به من خلال الكشف من دون أي سبب وجيه عن الأمور المتعلقة به التي نعلم بأنها صحيحة.

بالتالي، فإن النميمة هي خطيئة لأنها تحرم الإنسان مما يساويه.

في هذا الزمن من الصلاة والتوبة، لا بد أن نتساءل عما إذا كنا قد ارتكبنا هذه الخطيئة أم لا. هل سلبنا شخصاً ما صيته عن قصد؟ هل سعينا إلى إلحاق الأذى بسمعة أحد ما؟ هل استمتعنا بفرح النميمة المظلم؟

خلال زمن الصوم، من المهم أن نتذكر أن الشوكولا ليس الإغراء الوحيد الذي يجدر بنا مقاومته. فهناك إغراءات أخرى تؤذي أرواحنا. في سنة الرحمة هذه، نحن مدعوون إلى مدّ يد الرحمة لإخوتنا وأخواتنا ورؤية كرامتهم المتأصلة أكثر فأكثر.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
التوبةالخطيئة
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً