Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

متى يصبح زميلك في العمل خطرًا على حياتك العاطفية؟ وكيف ترسمين حدود الزّمالة؟

© DR

أليتيا - تم النشر في 16/06/16

“روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يا له من تقرير رائع يجب أن أخبر مارك عنه!”

مارك هو أوّل من تخبره تريش عن كل ما تصادفه خلال آداء عملها في المكتب.

من أتفه الأمور إلى أكثرها جدّيةً. تراها تطلعه على الثرثرات السّطحية أو على حوار إيجابي دار مع صاحب العمل الجدّي وغيرها من الأمور التي يمكن مشاركتها.

ما كانت إلّا فترة وجيزة حتى تحوّل مارك إلى “زوج في العمل” إذا صحّ التّعبير الذي تتشارك تريش معه كل شيء.

في البداية كانت العلاقة التي تجمعهما أفلاطونية. مارك كان يحتّل مكانة مهنية أرقى من تريش إلّا أنّهما كانا يتشاركان بعض المهمّات في المكتب حيث كان يقدّم لها مارك المساعدة لتخطي مطبات قد تصادفها خلال تعاملها مع زملاء لها في المكتب أو مع الزبائن أو حتّى تخطّي صعوبات إرضاء المسؤول عنها.

بدأ مارك وتريش يمضيان وقتًا أطول مع بعضهما البعض خلال العمل حيث كانا يتناولان وجبة الغذاء معًا أو يسرع أحدهما إلى مكتب الآخر لتبادل أطراف الحديث.

أن يكون لك “زوج في العمل” أمر رائع حيث يصبح لديك شخص حاضر دائمًا للاستماع إلى آخر مستجداتك مقدمًا لك كامل الدّعم.

هذا وكان الزميلان يتبادلان رسائل قصيرة في بعض الأحيان بعد انتهاء دوام العمل.

تدريجيًّا بدأت العلاقة بالتطوّر. حيث وبدلًا من حصر الأحاديث بموضوع العمل تشارك مارك وتريش تفاصيل حياتهما العاطفية وتبادلا النّصائح بهذا الخصوص. عندها بدأت تريش الشّعور بأن الأمور باتت تأخذ منحًى آخر خصوصًا عندما بدأ مارك بالحديث عن زواجه وعن عدم سعادته بعلاقته.

وفي إحدى اللّيالي وعقب اجتماع متأخر ذهبت علاقتهما الأفلاطونية بمسار آخر حيث حاول مارك التّقرّب من تريش جسديًّا.

لطالما شعرت تريش بوجود مشاعر أعمق من الصداقة المهنية تجذب مارك إليها، إلّا أنها لم تستطع القيام بأي خطوة لردع الرّجل لسببين أساسيين وهما أن مارك أعلى رتبة منها في العمل وهو متزوّج. ولكن وبعد تلك اللّيلة التي حاول خلالها مارك التّقرب من تريش قرّرت الأخيرة رسم حدٍّ للعلاقة.

الخطّ الفاصل بين الزّمالة المهنيّة والعلاقة العاطفيّة

أن يكون لك “زوج في العمل” سيف ذو حدّين! هذا ما أشارت إليه دراسة أجراها ” أوفيس ماكس” عام 2011. الدّراسة أظهرت أن خمسين في المائة من العاملات لديهن “زوج في العمل”. ووجود هذا الزّميل المقرّب الذي يهتّم لأمرك قد يساهم بشكل إيجابي في تطوّرك في العمل. هناك حسنات مذهلة لوجود شخص ما في العمل يعرف كل ما يخصّك ويمكن الوثوق به. هذا النّوع من العلاقات يساهم بتقدّمك في الوظيفة ويساعدك على تخطّى ضغط العمل. إن الدّعم المتبادل الذي تقدّمه هذه العلاقة لا يثّمّن.

إلّا أن المشكلة تبدأ عندما تتداخل علاقة الزّمالة بحياة الشّخص العاطفية. ففي وقت تنشأ فيه كل علاقات الزّمالة بهدف تشارك الخبرات دون أي نيّةٍ أخرى تتطوّر بمعظمها لتتّخطى مشاعر الصّداقة.

يقول فرانك غانزبورغ وهو مستشار زواج مقيم في بالتيمور إنه ضدّ العلاقات المقرّبة في العمل.

“قد تبدأ هذه العلاقات على أّنّها أفلاطونية وتستمر على هذا النّحو لسنوات وفجأة وعند حصول حادثة ما تنحرف العلاقة وتتخطى مشاعر الطّرفين الحدود لتصبح وبسرعة غير متوقعة خارجة عن سيطرتهما.” يضيف غانزبورغ.

وفي سياق متّصل يقول المستشار الأُسَري تيم داكن إنّه حتّى ولو لم تصل العلاقة إلى مرحلة التّقارب الجسدي إلّا أنه من المقلق أن ترى علاقة معيّنة تحلّ مكان العلاقة الرّومنسيّة. هذا ويحذّر المستشار الأسري المقيم في سكرامنتو من خطر وجود “زوج في العمل.” المستشار يضيف:”أعتقد أن وجود ما يسمّى “زوج في العمل” أمرٌ خطيرٌ جدًّا وهو طمس للحدود ويؤدّي إلى إرباك في أسس العلاقات.”

المستشار الأسري نوّه إلى حقيقة إعتقاد زملاء العمل أن العلاقة لا تزال سليمة ما دامها لم ترتبط بعلاقة جسدية…. إلّا أنه يكفي أن ينشأ إرتباط عاطفي حتّى تخرج علاقة الزّمالة عن الأسس السّليمة. المستشار يضيف إنه من الممكن أن تثق بعدم إقدام شريكك العاطفي على خيانة جسدية ولكنك لا تعلم ماذا سيحدث في حال جمعه رابط عاطفي مع أحدهم!!!

كيف نُمضي قدمًا ولكن بحذر؟!

لم تتفاجأ تريش بمحاولة مارك التّقرّب منها جسديًّا إلّا أنها شعرت بالانزعاج والاضطراب من هذا الأمر. لقد حاولت تصحيح مسار مارك ما أدّى إلى انهيار العلاقة بشكل غير قابل للتّرميم. فعقب هذه الحادثة واجهت تريش زميلها بحقيقة أن العلاقة تتجه بمسار غير سليم لذا لا بد من وضع حدٍّ لها.

كان الأمر مؤلمًا ولكنه كان من الضّروري أن توضح تريش لمارك أنها لا تريد أن تسبب الضّرر لزواجه.

ظلّ الزميلان يعملان سويًّا عقب هذه المصارحة ولكن ضمن حدود جديدة ومختلفة حيث توقفا عن تبادل الرّسائل القصيرة الخاصّة أو تناول الغذاء معًا.

على الرّغم من شعور تريش بالأسى لفقدان مودّة مارك إلّا أن ذلك يعدّ ثمنًا زهيدًا للحفاظ على علاقتهما ضمن أطر صحيحة والأهم من ذلك للحفاظ على كرامتها.

إذًا وفي الوقت الذي تبدو فيه علاقة الزّمالة عادية وغير مؤذية على المرء الحذر دائمًا من تحوّل مسار العلاقة وانحرافها. لضمان عدم انحراف العلاقة من الممكن مثلًا تعريف شريكك العاطفي على زميلك المهنّي. أو مثلًا وبدلًا من مشاركة كوب من العصير مع زميلك بعد العمل يمكن الإتصال بالحبيب فتتشاركون أنتم الثّلاثة جلسة التّسامر.

وأخيرًا إحرص دائمًا على ترك هموم المنزل في المنزل حيث لا شيء يسرّع انحراف العلاقة المهنيّة أكثر من تبادل مشاكلك الزّوجيّة مع زميلك في العمل.

في حال التزامك أو زميلك بعلاقة عاطفية خارج العمل إحرص على رسم حدود في علاقاتك المهنية. فلا شكّ أن لوجود “زوج في العمل” إيجابيات ولكن هل يستحق هذا الأمر التّضحية بزواجك أو علاقتك مع الحبيب؟
العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الحياةالعملاليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً