Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 03 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: الإنجيليون الأربعة "متى، مرقس، لوقا، يوحنا" خرجوا الى العالم حاملين إليه "البشرى السارة"،

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 02/06/16

إنجيل القدّيس مرقس ‪20 – 15: 16‬ 
قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِه: «إِذْهَبُوا إِلى العَالَمِ كُلِّهِ، وَٱكْرِزُوا بِٱلإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّها.
فَمَنْ آمَنَ وَٱعْتَمَدَ يَخْلُص، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ فَسَوْفَ يُدَان.
وهذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنين: بِٱسْمِي يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِين، ويَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ جَدِيدَة،
ويُمْسِكُونَ الْحَيَّات، وَإِنْ شَرِبُوا سُمًّا مُمِيتًا فَلا يُؤْذِيهِم، ويَضَعُونَ أَيْدِيَهُم عَلى المَرْضَى فَيَتَعَافَوْن».
وبَعْدَمَا كَلَّمَهُمُ ٱلرَّبُّ يَسُوع، رُفِعَ إِلى السَّمَاء، وجَلَسَ عَنْ يَمِينِ ٱلله.
أَمَّا هُم فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا في كُلِّ مَكَان، والرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُم وَيُؤَيِّدُ الكَلِمَةَ بِمَا يَصْحَبُها مِنَ الآيَات.
الإنجيليون الأربعة “متى، مرقس، لوقا، يوحنا” خرجوا الى العالم حاملين إليه “البشرى السارة”،
كلمة الحياة، التي أخرجت البشرية من الظلمات. ونحن ماذا نحمل للعالم عندما نخرج من منازلنا؟
 في المكان الذي انتشر فيه الإنجيل زالت العبودية، اذ لم يعد هناك “عبد أو حر، غني أو فقير” بل الجميع يشتركون بنعمة البنوة الإلهية. ونحن اليوم لماذا نفرق بين الناس؟ لماذا نتقن تجارة البشر؟ هل هذا ما علمنا إياه الإنجيل؟
 إنطلق الإنجيليون الى “أربعة أقطار العالم، كارزين بالإنجيل للخليفة كلها” مستخدمين وسائل متواضعة جداً وبدائية جداً في التنقل والتواصل. ونحن اليوم نمتلك كل الوسائل المتطورة، لكن هل نستخدمها في خدمة البشارة؟
 أسس الإنجيليون الأربعة الكنيسة لتكون “مأوى للفقير والمسكين”، مكاناً للشفاء الداخلي، واستعادة الحياة للنفوس التائهة.
 واليوم، اذا شعر أحدهم أن الله بعيد عنه، أو لا يشعر بوجوده، هل نستطيع نحن أبناء الكنيسة أن نكون الذراع التي يستعملها للتقرب منه؟ وإذا شعر أحدهم أنه منبوذ ومبعد هل يجد في “شعب الله” تلك القلوب الجاهزة لاحتضانه، ورعايته بدفء محبة المسيح ورحمته؟
 اذا دخل أحدهم الى كنيستنا، أي الى جماعتنا المصلية، هل يجد فيها السلام والسكينة؟ هل يجد فيها العزاء في ضيقه والملجأ في حاجته؟
 لماذا تكاثرت الأمراض؟ لماذا امتلأت السجون؟ لماذا انتشرت الحروب وتطورت آلة الحرب؟ لماذا ازداد الطغيان والاستبداد، والمجاعة والوباء؟ لماذا كل هذا الصراع اللامتناهي بين الامم والشعوب؟ لماذا تنهار حضارة المحبة التي أطلقها المسيح، وأرسى أساساتها الانجيليون الأربعة؟ أليس الشعور بوجود قوة شيطانية في قلب جماعاتنا يتزايد؟ تلك القوة الشريرة التي تدمر الانسان فينا وتسرق منا الفرح والبهجة، حتى تضيع أحلامنا ويخف وهج رجائنا وتنضب ينابيع محبتنا!!!
 يا رب أنت الخالق والمبدع، الكاشف والمعزي، الوسيط والمخلص، الشافي والمنقذ، إن قلوبنا تحن إليك، أسكب فيها محبتك، أشعل فيها تلك الرغبة التي كانت في قلوب الإنجيليين الأربعة، كي ننطلق الى العالم أجمع حاملين في قلوبنا “البشرى السارة” بشرى الخلاص، بشرى السلام، بشرى الصليب والقيامة. آمين.
نهار مبارك
Tags:
أليتياالخوري كامل كامل
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً