Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

كيف يمكن أن يتوافق الدين مع العصر؟ أو مع العلم والتقدّم؟ كيف يمكن المتديّنين أن يصبحوا جزءًا من العالم المعاصر من دون أن يتخلّوا عن دينهم؟‎

abouna.org

الأب جورج مسّوح - ليبانون فايلز - تم النشر في 01/06/16

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – كيف يمكن أن يتوافق الدين مع العصر؟ أو مع العلم والتقدّم؟ كيف يمكن المتديّنين أن يصبحوا جزءًا من العالم المعاصر من دون أن يتخلّوا عن دينهم؟ أسئلة تعبّر عن أزمة في الفكر الدينيّ المعاصر، أزمة موروثة منذ قرون غابرة.

لا يكفي أن يجيب بعضهم من الغيارى بإنّ الدين صالح لكلّ زمان ومكان، وإنّ كلّ ما يلزم المتديّن قد أعطي مرّة واحدة وإلى الأبد في النصوص التأسيسيّة، وأغلق الباب من بعدها. لأنّ هذا الجواب الجاهز يعني في ما يعنيه أنّ على العصر أن يتكيّف مع الدين، لا الدين مع العصر. ولا يكفي، في هذا المجال أيضًا، استنهاض همم المتديّنين، وإثارة غيرتهم الدينيّة للإغارة على العصرنة والمتعصرنين، وكأنّ العصرنة منافية للدين.

فإذا كان لدى النصّ الدينيّ التأسيسيّ أجوبة على كلّ الأسئلة التي طُرحت إلى اليوم، وعلى كلّ الأسئلة التي سوف تُطرح في المستقبل، فلماذا، إذًا، خوف هؤلاء من العصر؟ إنّ الجواب يكمن في معياريّة هذه النصوص التأسيسيّة. فهل ينبغي أن تؤخذ بحرفيّتها من دون النظر إلى ظروفها التاريخيّة، أم ينبغي الأخذ بروحيّتها ودلالاتها، ثمّ التصرّف بحسب ما يقتضيه العصر؟ هل يجب مثلاً المحافظة على الزيّ الذي كان رائجًا في زمن المؤسّس الموحى إليه بالنصّ الإلهيّ؟ وهل يجب التمثّل بهيئة المؤسّس الخارجيّة أيضًا؟ وإلاّ عُدَّ ذلك خروجًا على المألوف وعلى الأمر الإلهيّ. وهل الأمر الإلهيّ مقيّد بزمن محدّد تنبغي العودة إليه والمكوث فيه إلى الأبد؟ وكيف يكون الله أزليًّا أبديًّا، وبالوقت عينه، أسير زمن اللحظة التأسيسيّة للدين؟

لا بدّ، إذًا، من التّمييز بين مستويين وعدم الخلط بينهما: المستوى الإلهيّ والمستوى البشريّ. كما ينبغي التمييز بين الجوهريّ والعرضيّ، وبين الأزليّ والتاريخيّ. لا يجوز، مثلاً، أن تُجعل عقيدة التوحيد وما دونها في الأهميّة في مرتبة واحدة. فهناك ما هو مسلَّم إلى الإنسان بالإيمان: الله واحد لا شريك له، مثلاً، وهناك ما هو منخرط في الثقافة الدينيّة العامّة، كالعادات والقواعد الاجتماعيّة التي كانت سائدة في زمن معيّن، وما عادت سائدة في زمننا.

لذلك مَن يجعل العرضيّ بمستوى الجوهريّ، يلغي الجوهريّ ويجعله بمستوى العرضيّ. فيسود العرضيّ وثقافته الساذجة والسطحيّة على حساب الجوهريّ. فيغدو، عندئذ، الدين مجموعة فرائض وشرائع منعزلة عن واقع الناس وبعيدة عن روح العصر الذي يعيشون فيه.

إنّ التناقض لنافر عند مَن يقول، بالآن ذاته، بشموليّة اللحظة التأسيسيّة، والعودة إليها بحنين فائق، والدعوة إلى إعادة تشكيل المجتمع الأوّل الذي عاش فيه المؤسّسون بكلّ مظاهره الخارجيّة، من ناحية، والقول بأنّ الدين عنده أجوبة لكلّ زمان ومكان من ناحية أخرى. فالعودة إلى الماضي بدون قراءة حديثة لهذا الماضي لا يمكن أن تساهم في الردّ الشافي على التحدّيات الراهنة التي يواجه بها العصر مجتمعاتنا.

ليست المسألة، إذًا، في جمود النصّ التأسيسيّ بقدر ما هي كامنة في ما يمكن تسميته تأبيد اللحظة التأسيسيّة، وبالتالي تأبيد قراءتنا أو فهمنا للنصّ التأسيسيّ، أي في جعل اللحظة التأسيسيّة وقراءتنا للنصّ أبديّين. فالنصّ قابل للقراءات الجديدة، كونه “حمّال أوجه”. أمّا تأبيد تفسير معيّن للنصّ فيجعله بلا فاعليّة آنيّة، ومن دون أيّ تأثير في الزمن الجاري، وذلك لمجرّد رفع ما هو بشريّ إلى المستوى الأبديّ. وهنا تبرز المفارقة، إذ نستطيع القول إن تأبيد فهمنا للنصّ سيؤدّي إلى إبادة النصّ من الحضور الفعليّ في الزمن. وبدلاً من أن ينتج من التأبيد الحضور الدائم في كلّ زمان ومكان، ينتج الخروج الدائم عنهما.

المشكلة الحقيقيّة تبقى في الذهنيّة التي أسرت النصّ في قراءة واحدة فأُسرت هي بدورها في قراءتها الذاتيّة. أن نحرّر النصّ ممّن أسروه وأسرونا معه هو السبيل إلى حضورنا الفاعل في عالمنا المعاصر.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتياالله
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً