Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

أهمية محبة الجار

أليتيا - تم النشر في 30/05/16

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – يحتفل المبنى الذي أسكن فيه في كل سنة بعيد الجار فنتناول وجبةً معاً ونضحك ونحتفل بطريقة مميزة!

أتذكر عندما كنت في المدرسة أصغي الى المعلم يتحدث عن أهمية محبة الجار وأتذكر جاري الطويل القامة والمتجهم الوجه مفكراً كيف عساي أحبه. لكن، مع الوقت وتقدمي في السن، بدأت أفهم معنى ذلك لكنني لم ألمس ثمار هذه المحبة إلا في الآونة الأخيرة. ويعود ذلك الى يوم الجار وهو تقليدٌ فرنسي أعشقه! فتحتفل جميع البلدان الأوروبية، في نهاية شهر مايو، بعيد الجار فيكون مناسبة لاستضافتهم وتنظيم لقاءات رائعة!

ويهدف هذا العيد الذي بدأ الاحتفال به في العام 2000 الى تقديم فرصة لجمع الناس من جديد بقيم التضامن والأخوة والصداقة الواجب أن تكون في صلب العلاقات بين الجيران.

إلا أن أساس وجوهر هذا اليوم هو جو الجماعة الذي يكرسه. فغالباً ما نمر بالقرب من جار مسرعين، مهمين بالخروج دون الالتفات به. تشكل هذه الليلة فرصةً للتعرف عليه وعلى سائر الجيران بطريقة أفضل. فالجار وخاصةً في مدننا الكبرى سند ثمين يمكن الاتكال عليه في لحظات الحزن كما الفرح. نبني من خلال هذه اللقاءات علاقات أفضل تسمح لنا في المستقبل بالسهر على أولاد بعضنا البعض ومؤازرة بعضنا البعض خلال أيام العمل فنبني جماعة صغيرة كما وتسمح هذه اللقاءات ببناء تواصل بين كبار السن والشباب فتتعرف كل مجموعة على الأخرى وتكتسب منها ما تحتاج إليه.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً