Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: الروح يعلم

Antoine Mekary

أليتيا - تم النشر في 29/05/16

إنجيل القدّيس يوحنّا  27 – 21 : 14‬

قالَ الرَبُّ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: «مَنْ كَانَتْ لَدَيْهِ وَصَايَاي ويَحْفَظُهَا، هُوَ الَّذي يُحِبُّنِي. ومَنْ يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي، وأَنَا أُحِبُّهُ وأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي».
قَالَ لَهُ يَهُوذَا، لا ذَاكَ الإِسْخَريُوطِيّ: «يَا رَبّ، مَاذَا جَرَى حَتَّى تُظْهِرَ ذَاتَك لَنَا، لا لِلعَالَم؟».
أَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: «مَنْ يُحِبُّنِي يَحْفَظُ كَلِمَتِي، وأَبِي يُحِبُّهُ وإِلَيْهِ نَأْتِي، وعِنْدَهُ نَجْعَلُ لَنَا مَنْزِلاً.
مَنْ لا يُحِبُّنِي لا يَحْفَظُ كَلِمَتِي. والكَلِمَةُ الَّتِي تَسْمَعُونَهَا لَيْسَتْ كَلِمَتِي، بَلْ كَلِمَةُ الآبِ الَّذي أَرْسَلَنِي.
كَلَّمْتُكُم بِهذَا، وأَنَا مُقِيمٌ عِنْدَكُم.
لكِنَّ البَرَقْلِيط، الرُّوحَ القُدُس، الَّذي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِٱسْمِي، هُوَ يُعَلِّمُكُم كُلَّ شَيء، ويُذَكِّرُكُم بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُم.
أَلسَّلامَ أَسْتَودِعُكُم، سَلامِي أُعْطِيكُم. لا كَمَا يُعْطِيهِ العَالَمُ أَنَا أُعْطِيكُم. لا يَضْطَرِبْ قَلْبُكُم ولا يَخَفْ!
التأمل: الروح يعلم

ماذا يعلم الروح؟
يذكر يوحنا الانجيلي كلمة ” الحب ” سبع مرات في هذا النص من الانجيل الذي يحتوي على سبع آيات. ليست صدفة طبعا أن يركز يسوع على “الحب” فالانجيل كله هو انجيل “الحب”. والروح القدس يعلم “الحب”.
الدرس الاول والاخير في الحب، هو حفظ وصيتي الرب يسوع اللتين تتمحوران حول “الحب” ببعديه العمودي والافقي. العمودي مع الله ” أحبب الرب الهك بكل قوتك وكل قدرتك وكل نفسك”. الافقي مع الانسان “أحبب قريبك حبك لنفسك”. هكذا اختصر يسوع كل الشريعة وكل تعليم الانبياء بوصية واحدة تتمحور حول “الحب”. المقصود بالحب هنا كل أنواعه، حب الآباء للأبناء، حب الاخوة، الاصدقاء والرفاق، الجيران والزملاء، حب الاقارب والاباعد، حتى حب الاعداء. لكني سوف أركز على الحب بين الشاب والفتاة الذي يتكلل بالزواج، ويثمر البنات والبنبن ضمن العائلة النواتية.
 الروح يعلم أن “الحفظ يكون في الفكر والقلب” أي أن الحب يولد في الفكر ويثمر في القلب، يذرع في العقل وينبت في القلب، فالعقل والقلب لا ينفصلان، كذلك حب المسيح وحفظ وصاياه لا ينفصلان. لنلاحظ التدرج في الافعال: القبول، العمل، الحب، اظهار الذات (الاقامة). ماذا يعني ذلك عمليا؟
كلنا يعلم ان الحب يتدرج من النظر الى الاعجاب من ثم اللقاء فالالتزام بالخطبة وتبادل الرضى في الزواج ومن ثم الانتقال من حالة “الانا” الى حالة “النحن” أي العيش معا تحت سقف واحد “الاقامة” من أجل خير الزوجين واسعادهما في انجاب الأولاد والعمل معا على تربيتهم ونموهم  والسهر على سلامتهم الجسدية والنفسية والروحية. كل ذلك يسمى “الحب” (سلة واحدة) دون انفصال أو انقسام حتى دون تقسيط أو تجزئة. الاعجاب ليس “حب”. الافتتان ليس “حب”. الغرام المغلف بالكلام الشعري والحركات اللطيفة ليست “حب”.. الحب قبل الزواج هو بداية المشروع ( Avant projet). لا يسمى “حبا” الا عند اكتماله. كما أنه لا يمكننا تسمية البذرة “شجرة”. ستصبح شجرة متى زرعت في الارض الطيبة ونبتت بفعل الرطوبة والتعفن والحرارة ونمت من خلال الانتظار وتوفر العناصر العضوية اللازمة بالاضافة الى عامل الوقت الذي يحسم بالانتظار وينتصر بالصبر والثبات.
أيها الروح المعزي، علمنا أن نحفظ وصايا الرب يسوع في فكرنا وقلبنا كما نحفظ كنوزنا الثمينة، علمنا أن نسمع ونحفظ ونعمل بها ليكون لنا معرفة جديدة ومتجددة بمشروعك الخلاصي، الذي يضمن لنا الفرح والسعادة الدائمة الناتجة عن الثبات في الحب والالتزام بالعهد والامانة للشريك الاخر في الزواج. آمين.
أحد مبارك
Tags:
أليتياالخوري كامل كامل
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً