Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

خاص: قام القراصنة بغزو الدير و ذبح جميع الرهبان ونجا منهم واحد. و فجأة رأى الراهب المرتعب طيف رئيس الملائكة ميخائيل الذي لوّح بسيفه فهرب الغزاة بعيداً

يوسف موسى - تم النشر في 15/05/16

سكان ليسبوس يشاركون اللاجئين الخيام والطعام والصلاة في عيد شفيع الجزيرة الملاك مخائيل:

ليسبوس / أليتيا (aleteia.org/ar) – اشتهرت جزيرة ليسبوس اليونانية القريبة من تركيا في المقام الأول بالسياحة وبأديرتها الكثيرة، والآن بعد أزمة اللاجئين، اشتهرت بمالمخيمات وزيارة الشخصيات السياسية والروحية، وزيارة البابا في الشهر المنصرم.

يلفت في الجزيرة إيمان سكانها الظاهر بوضوح من خلال توافدهم إلى الكنائس ومن خلال أفعالهم ومحاولتهم مساعدة اللاجئين في الجزيرة على الرغم من إمكانياتهم المتواضعة.

اليوم تحتفل الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 80 ألف نسمة بشفيع الجزيرة الملاك ميخائيل في مانتامادوس.

unnamed (7)

تاكسيارخيس (رئيس الملائكة ميخائيل) هو الشفيع و الملاك الحارس لجزيرة ليسبوس. و هو الدير الأكثر شهرة في الجزيرة. يقع دير تاكسيارخيس شمال ليسبوس على بعد 36كم من مدينة ميتيليني، على مقربة من قرية مانتامادوس.

وفيه أيقونة تاكسيارخيس مدهشة للغاية. فالنظرة الصارمة لرئيس الملائكة ميخائيل و عيونه السوداء الكبيرة، و سيفه المهول و الأجنحة الفضية المذهبة تجذب الأنظار. و هذه الأيقونة واحدة من عدد قليل جداً من الأيقونات المنقوشة في العالم الأرثوذكسي بأكمله.

أما قصة الأيقونة المتميزة فهي أن القراصنة المسلمين قاموا بغزو الدير و ذبح جميع الرهبان ما عدا راهب كان لديه الوقت للاختباء على سطح الكنيسة. و فجأة رأى الراهب المرتعب طيف رئيس الملائكة ميخائيل الذي لوّح بسيفه فهرب الغزاة بعيداً.

unnamed (3)

و بفضل المعجزة استطاع الراهب النجاة و أراد أن يظهر احترامه لتاكسيارخيس. فأخذ تراباً و مزجه بدماء زملائه الذين قتلوا و صنع تمثالاً لتاكسيارخيس، في حين لازالت الرؤيا حية في مخيلته.

يقام مهرجان تاكسيارخيس في الأحد الثالث بعد عيد الفصح حسب الطقس الشرقي. وخلال هذا المهرجان الديني يذبح السكان ثوراً و يقومون بطهي وجبة تقليدية من اللحم و القمح تدعى كيستيك، و يقدمونها للزوار. في اليوم الذي يسبق المهرجان يأتي الناس من كل أنحاء الجزيرة إلى مانتامادوس مشيا على الاقدام منذ الصباح الباكر او يركبون خيولهم لإظهار احترامهم للقديس المعجزة و الطلب منه الصحة و أشياء أخرى يريدونها.

هذا العام كان الملفت كيف شارك العديد من اللاجئين المتواجدين على الجزيرة سكان المدينة مسيرة الحج إلى الدير وكيف شارك سكان المدينة اللاجئين خيامهم وطعامهم بالإضافة إلى الصلاة.

عندما سألنا غرياغوس أحد المشاركين من الجزيرة عن رأيه بمسيرة الحج و تواجد اللاجئين هذا العام قال لنا “نحن سعداء بمشاركة اللاجئين صلاتنا وأكلنا و خيامنا، نحن نعرف ما يمرون به فقد عانينا مثلهم في الماضي، نحن نخجل لكن الأزمة أكبر من قدراتنا.”

أما فادي الشاب السوري الذي وصل الجزيرة من حوالي الشهرين فقال :” هذه الأجواء الاحتفالية تذكرني بالاعياد الدينية في ضيعتنا،  أشكر السكان الذين شاركونا طعامهم و جعلونا نشعر اننا منهم، وأتمنى زيارة الجزيرة عندما لا أكون لاجئ.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً