أليتيا

نداء الى كل عراب أو عرابة؟ هل تدرك معنى هذه المهمة؟

FeeLoona
مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يختار الأبوان عراباً وعرابةً لابنهما بمناسبة العماد كما ويختار الراشد بملئ ارادته عرابه وعرابته في حال تعمد في سن متأخرة فيقدم بالتالي هديةً لشخصَين سيضطلعان بمهمة محبة. لكن، هل يدرك الجميع معنى هذه المهمة؟

غالباً ما يختار الوالدان شخصَين مقربَين كثيراً منهما للاضطلاع بهذه المهمة فيكون بالتالي الاختيار محط افتخار إذ يدرك المختاران مدى الحب والثقة التي يوكلها الأبوان لهما.
لكن، مهمة العراب والعرابة تشوبها بعض الالتباسات فيتبنى البعض وظائف لا علاقة لها بالمهمة الأساسية والجوهرية. ولذلك، هناك ضرورة لتقديم بعض الأفكار حول دور العراب والعرابة الحقيقي في حياة المُعمد أو المكرس فتتضح معالم العلاقة.

إن طُلب منك أن تكون عراباً أو عرابة، قدم هذه المهمة الى الرب فهو سيعطيك ما يلزم للسير في مشوار الإيمان هذا.

حياتك هي منهجك
أهم ما عليك القيام به هو جعل حياتك مثالاً لابنك أو ابنتك في المعمودية فعليك بعيش مبادئ الانجيل والشهادة من خلال الإيمان وعيش المسيحية الصالحة!

قدم أجمل هدية
ننتظر من العراب أو العرابة هدايا يوم عيد الميلاد إلا أن أهم هدية قد يقدماها لنا هي هدية الإيمان. إن المرافقة القريبة والصادقة في الحياة الروحية والعلاقة مع المسيح دائماً ما تكون أساس حياة المسيحي الجديد.

“أيها العراب أو العرابة، إن كنتم تريدون أن يكون أبناؤكم مسيحيين حقيقيين، ساعدونهم على الانغماس بالروح القدس أي أن يعيشوا وسط حرارة محبة اللّه وفي نور كلمته ولذلك، لا تنسوا الابتهال دائماً الى الروح القدس، كل الأيام.” (البابا فرنسيس، ٢٠١٥)

لست أباً بديلاً
يعتقد البعض أن مهمة العراب أو العرابة هو الحضور مكان الأبوَين في حال غابا إلا أن المهمة الأساسية هي مرافقة الأبوَين وتشجيعهما ومرافقة الإبن أو البنت. فتتشكل بالتالي عائلة روحية يجمعها الإيمان لا مسؤولية قانونية.

مشاركة أفضل ما لديك
يشارك العراب أو العرابة إيمانه ويغذيه ويعمل على نموه. تقضي مسؤوليته بالتحضير للاستجابة للشكوك والمرافقة في اللحظات الصعبة لا فقط عندما تكون هناك ضائقة مالية أو من خلال تقديم الهدايا بل من خلال كلام اللّه متسلحاً بالرجاء المسيحي والكثير من الحب. ويوصي البابا فرنسيس العراب والعرابة كما الأبوَين بنقل كلام اللّه للأبناء وإنجيل يسوع وأن يكونوا مثالاً حياً له.

القرب
مهمتك الأساسية هي المرافقة والبقاء قريباً والمقصود عدم زيارة الإبن في المعمودية خلال المناسبات فقط بل قضاء وقت معاً ومرافقته في مراحل نموه خاصةً على المستوى المسيحي. فمن الحزين أن لا يرى الإبن عرابه أو عرابته لسنوات!

مارس ما تبشر به
لا يمكن لشخص لم يدخل الكنيسة يوماً أن يكون عراب أو عرابة. لا نبحث عن أشخاص معروفين في الأوساط الكنسية بل أشخاص يمارسون الإيمان ويلتزمون بالواجبات الكنسية فيرافقوا أولادنا على النحو المرجو ويفسرون لهم الأسرار ويعيشون معهم كما في الوسط العائلي الإيمان المسيحي الحقيقي.

جهوزية لتحمل المسؤولية دون شروط
تفتح المعمودية للمؤمن أبواب السماء فيصبح ابن الكنيسة واللّه. وعلى من يقبل أن يصبح عراب أو عرابة أن يقوم بذلك دون شروط كشهادة للمحبة التي يحملها لابنه في المعمودية وكخدمة لله فيرافق هذا المسيحي الجديد في نموه ونضوجه.

وعلى من يقبل هذه المسؤولية ان يتحملها مدى الحياة لأن محبة اللّه وابنه أبدية وهكذا تكون مهمة المرافق لابن المعمودية طيلة الحياة.
العودة الى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. بالصور: الاعتداء بالضرب على كاهن ونجله في لبنان

  3. بيان مهم صادر عن صفحة مزار مار مارون عنايا ضريح القديس شربل…الرجاء من جميع المؤمنين الأخذ به

  4. ياسمين أمين بيضاوي ريتا ماريا بالمعمودية تحكي قصّتها لأليتيا: جنّ جنون والدتي وقالت لي ” وقت موت…تعمّدي”، أما والدي فقال لي “أوعا تجرصينا قدام الناس”

  5. مفاجأة مدوية: أول علاج للسرطان يكلل بالنجاح.. وسيُباع قريبًا

  6. إطلاق نار على كاهن ومقتله فور خروجه من الكنيسة…ماذا في التفاصيل؟

  7. غوستاف قرداحي سيغيّر وجه أمريكا والعالم في السنوات المقبلة!

  8. ياسمين أمين بيضاوي ريتا ماريا بالمعمودية تحكي قصّتها لأليتيا: جنّ جنون والدتي وقالت لي ” وقت موت…تعمّدي”، أما والدي فقال لي “أوعا تجرصينا قدام الناس”

  9. بالصور.. بعد 6 سنوات من الدمار مطرانية مدينة حلب السورية تنظم أول حفل موسيقي

  10. بالفيديو سرقوا كليته في المستشفى لبيعها دون علمه!!!

  11. ولد من دون يدَين ورجلَين حاول الانتحار وهو اليوم يشهد للمسيح… نيك فوجيسيك علامة للرجاء في عصرنا

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً