Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

خاص- الاكليريكي اللبناني السابق "شربل غنطوس" رحل إثر حادث سير في الدوحة والعائلة: نقبل بالمشيئة الالهيّة!

الشدياق أنطوان أنطون - تم النشر في 27/04/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الفاتورة دفعها “شربل” مرّتين…مرّة أولى حينما هاجر الوطن تاركا أجمل الذكريات وراءه ومرة ثانية حينما هاجر الحياة تاركا وراءه زوجة وأما وأبا وأخوات وبلدة تبكيه في كل لحظة.

إنّه “شربل غنطوس” إبن صفاريه الجزّينيّة الذي رحل الخميس الفائت اثر حادث سير تعرّض له في الدوحة حيثما يعمل وذلك قبل شهرين من بلوغه عامه الثاني والثلاثين في الثالث والعشرين من حزيران.

شربل وحيد عائلته، درس اللاهوت في جامعة الروح القدس في الكسليك وبنى أجمل علاقة مع ربّه داخل أروقة الاكليركيّة البطريركيّة المارونيّة في غزير قبل أن يسافر منذ حوالى العشر سنوات الى قطر للعمل مع والده في شركة تعهّدات، هناك حيث تعرّف على زوجته مارينا وتزوّجا في لبنان منذ 3 سنوات تقريبا قبل ان يعودا الى قطر للاستقرار وتأسيس العائلة وربّما العودة الى مشروع الكهنوت منفتحا على نعمة الله.

يوم الحادي والعشرين من نيسان الجاري لم يكن كسائر الأيام على شربل اذ تعرّض لحادث سير في الثالثة من بعد الظهر عندما ضربت سيارة مسرعة الجيب الذي يقوده شربل وبفعل قوة الضربة انقلب الجيب مرات عدة وفارق على الأثر الحياة.

شربل غنطوس عاد الى مسقط رأسه صفاريه الاربعاء في السابع والعشرين من الجاري حيث احتفل بالصلاة لراحة نفسه الساعة الثالثة من بعد الظهر في كنيسة مار جرجس في ما يشبه “العرس” كما أوضحت العائلة فيما تزيّنت البلدة لمواكبة مراسم الجنازة وتواكب السيارات الجثمان منذ المطار وقد تقبّل جزء من العائلة التعازي في الدوحة فيما تقبّلت الوالدة التعازي في الوقت نفسه في صفاريه.

ويقول أحد أفراد العائلة:”لم أصدّق للوهلة الاولى وتمنيت ان يكون الخبر كاذبا ولكن على الرغم من ألمنا الكبير إننا نتسلّح بإيمان كبير عوّدنا عليه شربل، لا اعاتب الله لأنّها هذه هي مشيئته ولربما احتاج لشربل في السماء فهذه هي ارادته ولا نقف امامها”.

ويضيف هذا الفرد:”عندما نظرت الى شربل، شاهدت ابتسامة على وجهه وكأنه مرتاح حيثما هو وهو ما خفّف عني”.

شربل رحل الى حيث لا دموع ولا ألم…هو الذي بنى أجمل علاقة مع ربّه قبل أن يرحل لملاقاته وجها لوجه، هو الذي عاش الصلاة يوميا والتزم كنسيّا في رعية سيدة الوردية في الدوحة وحوّل حياته الى صلاة دائمة وزيّن منزله بصور القديسين.

الى متى؟ سؤال نسأله كل مرّة هاجر لبناني الى الخارج بحثا عن عمل بعيدا عن وطن ما استطاع ان يقدّم ضمانات لأبنائه…هذا كي لا نقول بحثا عن “وطن”!

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتياحياةشبابضحاياعائلة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً