أليتيا

هل أؤمن فعلاً بأن الرب سيعود؟

ServizioFotograficoOR / CPP ©
February 09, 2015: Pope Francis celebrates Mass in the church of Santa Marta (Sanctae Marthae) in the Vatican.

EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS.
مشاركة
“الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  إعلان وشفاعة ورجاء” هذه هي النقاط الثلاثة التي تمحورت حولها عظة البابا فرنسيس في القداس الإلهي الذي ترأسه صباح الجمعة في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان وأكّد الأب الأقدس في تأمُّله الصباحي أن المسيحي هو إنسان رجاء، ويرجو عودة الرب؛ وحث البابا جميع المؤمنين على التحلّي بشجاعة البشارة على مثال الرسل الذين شهدوا لقيامة المسيح من الموت وبذلوا حياتهم في سبيل هذه البشارة.

ثلاثة أبعاد للحياة المسيحية: الإعلان والشفاعة والرجاء، استهل الأب الأقدس عظته انطلاقًا من القراءات التي تقدّمها لنا الليتورجيّة اليوم من كتاب أعمال الرسل ومن إنجيل القديس يوحنا ليتوقف للتأمّل عند هذه الأبعاد الثلاثة التي ينبغي أن تميّز حياة المؤمن. إن جوهر البشارة بالنسبة للمسيحي، قال الأب الأقدس هو أن يسوع مات وقام من الموت من أجلنا لكي يفتدينا ويخلّصنا.

يسوع حي! تابع البابا فرنسيس يقول، هذا هو الإعلان الذي حمله الرسل لليهود والوثنيين في زمنهم وشهدوا لهذا الإعلان من خلال بذل حياتهم وسفك دمائهم. فعندما أُحضر يوحنا وبطرس أمام رؤساء الشيوخ والكتبة في المجلس بعد شفائهما لرجل كسيح نَهَوْهما نَهْيًا قاطِعًا أَن يَذكُرا اسمَ يَسوعَ أَو يُعَلِّما بِه. فأَجابَهم بُطرُسُ ويوحَنَّا: “أَمِنَ البِرِّ عِندَ اللهِ أَن نسمَعَ لَكُم أَمِ الأَحْرى بِنا أَن نسمَعَ لله؟ اُحكُموا أَنتُم. أَمَّا نَحنُ فلا نَستَطيعُ السُّكوتَ عن ذِكْر ما رَأَينا وما سَمِعنا”. هذه هي البشارة! ونحن المسيحيون نلنا بالإيمان الروح القدس الذي يجعلنا نرى ونصغي لحقيقة يسوع الذي مات من أجل خطايانا وقام من الموت. هذا هو إعلان الحياة المسيحية: المسيح حي!

المسيح قام من بين الأموات! المسيح يقيم بيننا في الجماعة ويرافقنا في المسيرة! إنه إعلان يُصعب قبوله، ولكن المسيح القائم من الموت هو واقع ومن الأهميّة بمكان أن نشهد لهذا الواقع كما يؤكّد بطرس ويوحنا.

بعد التحدث عن الإعلان انتقل الحبر الأعظم للحديث عن الشفاعة. وقال خلال العشاء الأخير في ليلة خميس الأسرار، كان التلاميذ حزانى لكن يسوع قال لهم: “لا تضطرب قلوبكم. أنتم تؤمنون بالله، فآمنوا بي. في بيت أبي منازل كثيرة. وإلا فإني كنت قد قلت لكم. أنا أمضي لأعد لكم مكاناً. وإن مضيت وأعددت لكم مكاناً، آتي أيضاً وآخذكم إليَّ، حتى حيث أكون أنا، تكونون أنتم أيضاً”. ماذا يقصد يسوع بهذا الكلام؟ كيف يُعدُّ لنا يسوع مكانًا؟ من خلال صلاته من أجل كل فرد منا.

يسوع يصلّي من أجلنا وهذه هي الشفاعة فيسوع يعمل من خلال صلاته من أجلنا. تمامًا كما قال مرّة لبطرس قبل الآلام: “سِمعان سِمعان، هُوذا الشَّيطانُ قد طَلَبكُم لِيُغَربِلَكُم كَما تُغَربَلُ الحِنطَة. ولكِنَّي دَعَوتُ لَكَ أَلاَّ تَفقِدَ إِيمانَكَ. وأَنتَ ثَبَّت إِخوانَكَ متى رَجَعتَ”. وبالتالي يسوع هو الشفيع بين الآب وبيننا.

تابع البابا فرنسيس يتساءل: “وكيف يصلّي يسوع؟”، ويجيب: “أعتقد أن يسوع يُظهر جراحه للآب، لأنه حمل جراحه معه بعد القيامة، وبالتالي فهو يُظهر جراحه للآب ويذكر اسم كل واحد منا أمامه. هذه هي صلاة يسوع وفي هذا الوقت يسوع يشفع فينا. وفي الختام توقف الأب الأقدس عند البعد الثالث الذي يميّز حياة المسيحي وهو الرجاء، وقال المسيحي هو رجل أو امرأة رجاء، يرجو عودة الرب. وبالتالي فالكنيسة بأسرها تنتظر مجيء المسيح الثاني، لأن يسوع سيعود وهذا هو الرجاء المسيحي.
وختم الأب الأقدس عظته بالقول يمكن لكل واحد منا أن يسأل نفسه: كيف هو الإعلان في حياتي؟ كيف هي علاقتي بيسوع الذي يتشفّع بي؟ وكيف هو رجائي؟ هل أؤمن فعلاً بأن الرب قد قام من الموت؟ هل أؤمن أنه يرفع الصلاة إلى الآب من أجلي؟ في كل مرّة أدعوه هو يصلّي من أجلي ويتشفّع بي. هل أؤمن فعلاً بأن الرب سيعود؟ سيساعدنا أن نسأل أنفسنا عن إيماننا: هل أؤمن بالإعلان؟ هل أؤمن بالشفاعة؟ هل أنا رجل أو امرأة رجاء؟

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً