أليتيا

إن التركيز على هذه النقطة فخ…ما كان رد البابا على سؤال أحد الصحافيين بما خص إرشاده الرسولي الأخير؟

ALESSANDRO DI MEO / POOL / AFP ©
Pope Francis speaks to journalists aboard the flight from Mexico to Italy, on February 18, 2016. Pope Francis left Rome on February 11, 2016 bound for Cuba, where he met Russian Patriarch Kirill before continuing on to Mexico for a five-day visit. AFP PHOTO / ALESSANDRO DI MEO / AFP / POOL / ALESSANDRO DI MEO
مشاركة
روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – على متن الطائرة التي أقلّته من اليونان الى روما، قال البابا فرنسيس إن العائلة تمر في أزمة، و هذا الموضوع أكبر بكثير من موضوع مناولة القربان المقدس للمطلقين و المتزوجين مرة الثانية. و أشار إلى أن وسائل الإعلام ركزت كثيراً على المسألة الأخيرة خلال السينودس و في تغطيتها للوثيقة الأخيرة التي أصدرها حول العائلة.

تحدث البابا فرنسيس مع الصحفيين على متن الطائرة أثناء عودته من زيارته للاجئين على جزيرة ليسبوس اليونانية في 16 نيسان.

سأل صحفي من صحيفة لوفيغارو الفرنسية البابا فرنسيس عن السبب الذي دفعه لوضع موضوع حصول المطلقين و المتزوجين للمرة الثانية على الأسرار المقدسة في الحاشية في الوثيقة التي أصدرها بعد السينودس.  قال البابا فرنسيس:”عندما وجهت الدعوة لعقد المجمع الأول، كان تركيز وسائل الإعلام على القربان المقدس للمطلقين و المتزوجين ثانية، فقد أزعجني هذا و أحزنني”.وسأل:”ألا تدركون أن هذا ليس بالأمر المهم؟”. “ألا تدركون أنه بدلاً من الشعور بأن العائلة في أزمة، إننا لا ندرك انخفاض معدل المواليد في أوروبا إلى درجة تدفعنا إلى البكاء؟ و العائلة هي أساس المجتمع”.

و تابع:”ألا تدركون أن الشباب لا يرغبون بالزواج؟”. “ألا تدركون أن عدم وجود عمل أو قلة العمل تعني أن على الأم الحصول على وظيفتين فينشأ الأطفال و يكبرون بمفردهم؟ هذه هي المشاكل الكبرى”.

و قال أنه رأى أن أفضل مكان لهذا الجانب من أزمة العائلة هو في حاشية “حب الفرح”، لأنه كان قد تحدث عن ذلك في إرشاده الرسولي عام 2013 “إنجيل الفرح”.

“حب الفرح” هي الوثيقة البابوية التي صدرت بعد السينودس و نشرت في 8 نيسان. و تركز الوثيقة على سينودس الأساقفة حول العائلة الذي عقد في تشرين الأول 2014 و 2015.

و في سؤال سابق وجه للبابا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد على متن الطائرة في رحلة العودة إلى روما، سأل روكا من صحيفة وول ستريت البابا حول إمكانية قبول الأسرار المقدسة للمطلقين و المتزوجين في “حب الفرح”.

قال روكا:”يظن البعض أن شيئاً لم يتغير بالنسبة للنظام الذي ينظّم الحصول على الأسرار المقدسة بالنسبة للمطلقين و المتزوجين ثانية، بأن القانون و التطبيق العملي الرعوي و العقيدة لاتزال هي نفسها”. “و يرى البعض الآخر أن هناك الكثير من التغييرات و أن هناك طرقاً و احتمالات جديدة”. تابع روكا:”هل هناك احتمالات جديدة ملموسة لم تكن موجودة قبل نشر الإرشاد الرسولي أم لا؟”.

أجاب البابا فرنسيس:”سأقول نعم، هناك الكثير. لكن ذلك سيكون جواباً مختصراً جداً”.

و أوصى البابا بقراءة تقديم الكاردينال كريستوف شونبورن للإرشاد. “ستجد الإجابة هناك”.

و كان الكاردينال كريستوف شونبورن، رئيس أساقفة فيينا، قد قاد المؤتمر الصحفي في 8 نيسان لإطلاق الوثيقة. قال الكاردينال إن “هناك الكثير من التركيز” على الأسئلة في ما يتعلق بالعناية الراعوية للمطلقين و المتزوجين للمرة الثانية. “إن التركيز على هذه النقطة فخ، لأنك ستنسى الوضع العام”.

و قال الكاردينال إن تجربة الفقراء هي المفتاح لقراءة “فرح الحب”. “في العائلات الفقيرة، تكون الخطوات الصغيرة على درب الفضيلة أكبر بكثير من خطوات من يعيشون حياة مريحة ناجحة”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً