أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

إنجيل اليوم: ظهور يسوع للرسل على البحيرة




Matt / Flickr / CC
Share

الأحد الرابع من زمن القيامة

إنجيل القدّيس يوحنّا 14-1:21

بَعْدَ ذلِك، ظَهَرَ يَسُوعُ لِتَلامِيذِهِ مَرَّةً أُخْرَى عَلى بُحَيْرَةِ طَبَرَيَّة، وهكَذَا ظَهَر:
كَانَ سِمْعَانُ بُطْرُس، وتُومَا المُلَقَّبُ بِٱلتَّوْأَم، ونَتَنَائِيلُ الَّذي مِنْ قَانَا الجَلِيل، وٱبْنَا زَبَدَى، وتِلْمِيذَانِ آخَرَانِ مِنْ تَلامِيذِ يَسُوع، مُجْتَمِعِينَ مَعًا.
قَالَ لَهُم سِمْعَانُ بُطْرُس: «أَنَا ذَاهِبٌ أَصْطَادُ سَمَكًا». قَالُوا لَهُ: «ونَحْنُ أَيْضًا نَأْتِي مَعَكَ». فَخَرَجُوا وَرَكِبُوا السَّفِينَة، فَمَا أَصَابُوا في تِلْكَ اللَّيْلَةِ شَيْئًا.
ولَمَّا طَلَعَ الفَجْر، وَقَفَ يَسُوعُ عَلى الشَّاطِئ، ولكِنَّ التَّلامِيذَ لَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ يَسُوع.
فَقَالَ لَهُم يَسُوع: «يَا فِتْيَان، أَمَا عِنْدَكُم قَلِيلٌ مِنَ السَّمَك؟». أَجَابُوه: «لا!».
فَقَالَ لَهُم: «أَلْقُوا الشَّبَكةَ إِلى يَمِينِ السَّفِينَةِ تَجِدُوا». وأَلقَوْهَا، فَمَا قَدِرُوا عَلى ٱجْتِذَابِهَا مِنْ كَثْرَةِ السَّمَك.
فَقَالَ ذلِكَ التِّلْمِيذُ الَّذي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ لِبُطْرُس: «إِنَّهُ الرَّبّ». فَلَمَّا سَمِعَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ أَنَّهُ الرَّبّ، إِتَّزَرَ بِثَوْبِهِ، لأَنَّهُ كَانَ عُرْيَانًا، وأَلْقَى بِنَفْسِهِ في البُحَيْرَة.
أَمَّا التَّلامِيذُ الآخَرُونَ فَجَاؤُوا بِٱلسَّفِينَة، وهُمْ يَسْحَبُونَ الشَّبَكَةَ المَمْلُوءَةَ سَمَكًا، ومَا كَانُوا بَعِيدِينَ عَنِ البَرِّ إِلاَّ نَحْوَ مِئَتَي ذِرَاع.
ولَمَّا نَزَلُوا إِلى البَرّ، رَأَوا جَمْرًا، وسَمَكًا عَلى الجَمْر، وخُبْزًا.
قَالَ لَهُم يَسُوع: «هَاتُوا مِنَ السَّمَكِ الَّذي أَصَبْتُمُوهُ الآن».
فَصَعِدَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ إِلى السَّفِينَة، وجَذَبَ الشَّبَكَةَ إِلى البَرّ، وهِيَ مَمْلُوءَةٌ سَمَكًا كَبِيرًا، مِئَةً وثَلاثًا وخَمْسِين. ومَعَ هذِهِ الكَثْرَةِ لَمْ تَتَمَزَّقِ الشَّبَكَة.
قَالَ لَهُم يَسُوع: «هَلُمُّوا تَغَدَّوا». ولَمْ يَجْرُؤْ أَحَدٌ مِنَ التَّلامِيذِ أَنْ يَسْأَلَهُ: «مَنْ أَنْت؟»، لأَنَّهُم عَلِمُوا أَنَّهُ الرَّبّ.
وتَقَدَّمَ يَسُوعُ وأَخَذَ الخُبْزَ ونَاوَلَهُم. ثُمَّ فَعَلَ كَذلِكَ بِٱلسَّمَك.
هذِهِ مَرَّةٌ ثَالِثَةٌ ظَهَرَ فيهَا يَسُوعُ لِلتَّلامِيذِ بَعْدَ أَنْ قَامَ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات.

توقف العالم مندهشاً أمام مشهد لقاء البابا فرنسيس مع اللاجئين السوريين بالأمس في اليونان، خصوصاً أنه أحضر معه في طريق العودة الى الفاتيكان ٣ عائلات مسلمة..
“وتساءل الصحافيون في طائرة العودة الى روما عن سبب إحضار البابا فرنسيس لاجئين على متن الطائرة الى روما؟ فأجابهم البابا: “كان هذا بمثابة وحي، كانت مبادرة من أحد معاوني، وأنا قبلت فوراً لأنني شعرت بأن الروح يتكلم! كل الوثائق جاهزة وقانونية، والفاتيكان وإيطاليا واليونان منحوا العائلات تأشيرات اللجوء. .. إنهم ضيوف الفاتيكان وينضمون الى العائلتين المستضافتين سابقاً في الرعايا الفاتيكانية”…
«ونَحْنُ أَيْضًا نَأْتِي مَعَكَ»، لا بدَّ أن عائلات كثيرة صرخت ليسمعها أيضاً البابا كي ينقذها من جحيم التطرّف الذي اشتدّ في السنوات القليلة الماضية في سوريا..
«ونَحْنُ أَيْضًا نَأْتِي مَعَكَ» الى عالم جديد يحترم حقوق الانسان، فيه الأمن والامان بعيداً عن الوحوش الضارية التي استباحت رقاب الناس ذبحاً وتنكيلاً..
«ونَحْنُ أَيْضًا نَأْتِي مَعَكَ» الى عالم ينظر الى الطفل مبتسماً، حيث يتربى على الخير والجمال، متفهماً اختلاف الاخر، محترماً خصوصيته، محباً للموسيقى، عاشقاً للرسم والنحت، مقتنعاً أن المرأة ليست “عورة” وأن المسيحي ليس كافراً، وأن “الحرام” هو القتل والنحر، وليس الغناء والرقص..
«ونَحْنُ أَيْضًا نَأْتِي مَعَكَ» الى ساحات تنبض بالحياة، تعشق الألوان، تقدس الحرية.. هرباً من  ساحات القتال وأصحاب الرايات السود…
«ونَحْنُ أَيْضًا نَأْتِي مَعَكَ» لتعزية القلوب المكسورة، لمسح دموع الأطفال والامهات، لمزيدٍ من تضميد الجروح، لمزيدٍ من المعانقات والقبل، لمزيدٍ من الايدي الموضوعة في يد الله للنهوض بالانسان وترقيه، هرباً من الحناجر التي تصرخ “الله وأكبر” عند الاستعداد للقتل والأيادي التي تقطع الارزاق والاعناق..
«ونَحْنُ أَيْضًا نَأْتِي مَعَكَ» يا رب لأن يدك تحملنا وتحمينا، لأن يدك “كالت المياه وقاست السموات”(اشعيا ٤٠ / ١٢)… لأن يدك “تجمع الحملان، تحملها قريبة من قلبك، وتقودها برفق”(اشعيا ٤٠/ ١١)..
أحد مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.