لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قديس اليوم: أرمنجلدوس الملك الشهيد

مشاركة
كان ارمنجلدوس بن ملك اسبانيا، وكان هذا الملك اريوسياً متعصباً. فأضحى أرمنجلدوس الشاب ملكاً على اشبيلية وما جاورها من بلاد اسبانيا. واقترن بأميرة فرنسية كاثوليكية تقية تدعى انداغندا. وكان يحبها ويحترمها جداً لما تحلت به من فضائل سامية، واخلاق شريفة. فما لبث ان نبذ الاريوسية عن يد القديس ليونردوس اسقف اسبانيا. وبتأثير المثل الصالح الذي كان يراه في زوجته الامينة الفاضلة.

فاستاء أبوه منه وكانت خالته اي امرأة ابيه الاريوسية توغر صدر أبيه عليه. فحاول الملك الأب بكل ما لديه من وسائل الوعد والوعيد ليرد ابنه الى الاريوسية، فذهبت محاولته عبثاً. فاستدعاه بحيلة الى بلاطه وطرحه في السجن. ثم أرسل اليه اسقفاً اريوسياً ليقنعه بالرجوع الى الاريوسية والخضوع لأمر أبيه. فأبى القديس بكل ثبات. فلعبت الخالة الشريرة دورها الاخير. فأرسل الملك جنوده الى السجن فضربوا رأسه بالفأس وقتلوه. فنال اكليل الشهادة سنة 586. وقام بعده اخوه ملكاً. فاعتنق المذهب الكاثوليكي. وبذلك كان اهتداء المملكة كلها الى الكثلكة. صلاته معنا. آمين.

وفيه ايضاً: تذكار القديس ارستركوس

كان ارستركوس تلميذاً لبولس الرسول ومن رفاقه الذين كانوا يلازمونه ويخدمونه. وقد شاهد المعجزات الباهرة التي جرت على يد الرسول. وقد ذكره مار بولس مراراً في رسائله. أقامه اسقفاً على تسالونيكي حيث احتمل عذابات كثيرة ورقد بالرب. صلاته معنا. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.