أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قديس اليوم: البار زوسيما

مشاركة

كان هذا البار من فلسطين. رغب منذ حداثته في العيشة النسكية. فترهب وأنعكف على ممارسة الفضائل، حتى تسامى فيها. واستمر على هذه الحال ثلاثاً وخمسين سنة، حتى بلغ شوطاً بعيداً في طريق الكمال. وكان خير مرشد للرهبان، يسيرون بحسب تعاليمه ويأخذون بنصائحه الابوية.

وفيما كان يفكر يوماً في طريقة أخرى تزيده رقيّاً في الفضيلة والقداسة، ويسأل الله ان يهديه اليها، سمع صوتاً يدوي في داخله قائلاً” يا زوسيما، أترك ديرك واذهب الى دير على ضفاف الاردن، حيث ترى من الفضائل والعظائم ما تصبو اليه نفسك”. ولساعته توغل في البراري حتى وصل الى الدير الذي أوحي له أن يقيم فيه، فوجده آهلاً بعدد وافر من الرهبان، يدأبون في أعمال النسك والتقشف وعمل اليد، ويتناوبون الصلاة في كنيستهم ليلاً ونهاراً دون انقطاع، لا يقتاتون بسوى الخبز والماء. فارتاح زوسيما الى تلك الحياة النظامية السعيدة. وأخذ يواصل جهاده في ذلك الجو الصافي ويزداد كمالاً يوماً بعد يوم، وهو الذي لقي مريم المصرية التائبة في البرية وناولها الزاد الاخير.

وعاش زوسيما في ذلك الدير، مثابراً على أعمال النسك والقداسة، الى أن نقله الله اليه في السنة 525. صلاته معنا. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً