لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تذكار الشهداء مينا وارموجانوس وافقرافُس

مشاركة
كان مينا مسيحياً من اشراف مدينة أثينا من اصحاب المقدرة والخبرة في السياسة. لذلك أرسله الملك مكسميانوس والياً على مصر لاصلاح القلاقل بين أهلها والقاء السلام بينهم. فكان يحمي المسيحيين من الظلم والتعدي. ويسند الوظائف في الدولة الى من يراه بينهم مستحقاً وقديراً.

فاستاء منه الملك وعزله عن الولاية وعيّن ارموجانوس مكانه، وأمره بأن يشدّد على مينا لكي يكفر بالمسيح، ويضحي للاوثان. فأخذ ارموجانوس بحاول بشتى الوسائل لارجاع مينا الى احضان الوثنية، فلم يُفلح. ولما سأل مينا لماذا ترك عبادة الاوثان، أجابه: لأني بعد مطالعة الاسفار المقدسة تحققت وجود اله واحد واجب الوجود، له وحده يحق التكريم والسجود. وما الاصنام سوى الهة صماء لا يُرجى منها خير، فأمر ارموجانوس بقطع لسانه وقلع عينيه، ثم ألقوه في السجن وفيه رمق من الحياة.

أما ارموجانوس، فأهابت به لواذع الضمير وعرف أنه مسيئ الى مينا الذي لم يكن مذنباً في شيء، بل كان شريفاً وأميناً في خدمة ملكه ووطنه، كما هو شديد الامانة في خدمة ربه. فندم ارموجانوس على ما فعل، وظن أنه يكفِّر عن ذلك بدفن مينا دفنة مكّرمة. وفي الغد أرسل جنوده الى السجن، ليقوموا بهذا الواجب، فوجدوا مينا سالماً يشكر الله بتسابيحه. فآمن أرموجانوس ايضاً واعتمد. فاستشاط الملك مكسيميانوس غضباً، وجاء هو نفسه الى الاسكندرية ومعه افقرافُس المسيحي مقيَّداً بالسلاسل، وكان هذا أحد كتبة ديوانه. واذ رأى أن لا وعد ولا وعيد ينال من ذينك المسيحيّين، أمر بتعذيبهما وهما صابران ثابتان على ايمانهما ومعهما افقرافس الكاتب. ثم ضُربت أعناق الثلاثة ونالوا اكليل الشهادة سنة 307. صلاتهم معنا. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.