لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تذكار المجمع المسكوني السابع

Public domain
http://en.wikipedia.org/wiki/All_Saints'_Day#mediaviewer/File:All-Saints.jpg
مشاركة
عقد هذا المجمع في مدينة نيقية سنة 787، ضد بدعة محاربي الايقونات. وكان من مناصريها الملكان لاون الايصوري، وقسطنطين الخامس. وقد اقلقت هذه البدعة الكنيسة الكاثوليكية الشرقية نحو قرن كامل. واستشهد بسببها كثيرون من الرهبان والمؤمنين. وكان تمسك الموارنة بايمانهم وتكريمهم للايقونات سبباً اولياً لانفصالهم عن الكنيسة الشرقية. ولغضب الملك قسطنطين عليهم واضطهاده لهم.

أمر البابا ادريانوس الاول، بناء على طلب ايريتي أم الملك قسطنطين السادس بعقد المجمع وأرسل من قبله قصاداً ترأسوه. وكان فيه ثلاثمئة من الاساقفة اكثرهم من الشرقيين، فابرزوا حكمهم هذا:” اننا بعد ان بذلنا العناية والجهد في مطالعة آيات الكتاب المقدس واقوال الآباء القديسين، حكمنا ونحكم ان الايقونات سواء أكانت مصورة بالالوان أو بمادة غيرها، يجب عرضها لتكريم المؤمنين لها. لا بالنظر الى مادتها، بل الى من تمثلهم من القديسين. فان النظر اليها يذكرنا بفضلهم ويوقظ في المؤمنين عواطف المحبة والاجلال لهم. وهذا التكريم هو غير التعبد الحقيقي الذي لا يجوز تقديمه الا لله وحده. ذلك هو تعليم الاباء القديسين والكنيسة الكاثوليكية. ومن جسر أن يعلّم الخلاف، حُط عن مقامه، إن كان اسقفاً أو اكليريكياً، حرم ان كان راهباً او عالمياً”.

ورفع ترازيوس بطريرك القسطنطينية أعمال هذا المجمع الى البابا ادريانوس بواسطة قصاده، فأثبتها البابا، وأرسل منها نسخاً الى الملوك. صلوات آباء هذا المجمع تكون معنا. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.