أليتيا

هذا ما تنبّأ به قس بروتستانتي وقف في وجه حملة هدم الصلبان في الصين

TO GO WITH China-religion-politics-Catholic,FEATURE by Tom HANCOCK
This photo taken on May 24, 2015 shows worshippers celebrating the Feast of the Ascension at the "underground" Zhongxin Bridge Catholic Church in Tianjin. Tianjin, 110 kilometres (68 miles) from Beijing, is thought to have up to 100,000 Catholics, and each Sunday hundreds pack the dilapidated building, some sitting on the floor or standing outside, straining to hear the bishop's sermon over the rumble of passing trucks. AFP PHOTO / Greg BAKER / AFP PHOTO / GREG BAKER
مشاركة
الصين / أليتيا (aleteia.org/ar) – أفرجت السلطات الصينية عن أحد رجال الدين الذين عارضوا علناً إزالة الصلبان من مباني الكنائس في الصين، و قد كان قد بقي رهن الاعتقال لمدة ثلاثة أشهر.

القس جو يويس، المعروف باسم جوزيف جو، يرأس كنيسة تشونغي، و هي أكبر رعية بروتستانتية في البلاد و تضم حوالي 10000 عضوا، كانت الشرطة قد ألقت القبض عليه في 1 فبراير بتهمة الاختلاس، لكنهم فشلوا في تقديم تفاصيل حول هذه القضية.

كان القس قد أصدر قبل اعتقاله رسالة مفتوحة إلى رعيته كتب فيها:”جمود نادر، و برد يصيب هانغتشو”، و هي عاصمة مقاطعة تشجيانغ. و كان يشير في كلماته هذه إلى الحملة التي دامت لعامين لهدم و إزالة الصلبان من الكنائس. منذ بدء الحملة تم إزالة 2000 صليب.

انتقد القس جو تصرفات السلطات علناً و بقوة. في أيار 2015 أصدرت الكنيسة المحلية بياناً يعارض القوانين الجديدة المفروضة على المباني الدينية و إزالة الرموز الدينية.

و في تموز وقّع القس خطاباً مفتوحاً موجهاً إلى مكتب الشؤون الدينية في تشجيانغ صادراً عن الكنيسة  الرسمية. و في الوقت نفسه تم حجب موقع الكنيسة حيث نشر بيان رجل الدين.

في 18 كانون الأول من هذا العام تمت إقالة القس من منصبه، و بعد 9 أيام فُقِد و زوجته تشو ليانمي. و بعد يومين أعلن مسؤولو الكنيسة أنه قام “بالتعاون مع الشرطة” فيما يخص باختلاس الأموال من الكنيسة.

و قد سببت إقالة القس المفاجئة دون اتباع الإجراءات القانونية من السلطات حالة صدمة للمجتمع.

وفي رسالته المفتوحة كان القس قد حذر من أن “الجمود، و البرد سيصيب هانغتشو قريباً. أرجوكم، على الجميع أن يترك الأمر لنعمة الرب. إن كنيسة تشونغي تمر بتجربة قاسية لم تشهدها من قبل”.

منذ حكم ماو تسي تونغ و الثورة الثقافية، لم يسبق أن ألقي القبض على هذا العدد الكبير من رجال الدين البروتستانت.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً