أليتيا

فلنصلّي للقديسة ريتا هذه الصلاة عندما نكون تحت وطأة أعبائنا

Public Domain
مشاركة
تعليق

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – لقد كرّست القديسة ريتا حياتها لرعاية مرضى الطاعون، لكنها لم تصب بالمرض يوماً. و بعد وفاتها مباشرة تم تكريمها كحامية من الطاعون و سميت شفيعة “المهام المستحيلة”. و نطلب شفاعتها بصلاة كهذه:

باسم الآب و الابن و الروح القدس:

تحت وطأة أعبائي، ألجأ إليك أيتها القديسة ريتا. أنا أؤمن أنك ستستمعين إلى صلاتي و تتشفعين لي.

أنت التي اختارها الله لتكون شفيعة القضايا المستحيلة، إنعمي علي بفهم حاجتي. (نذكر حاجتنا هنا).

إن كانت خطاياي حجر عثرة، تعوق تحقيق طلبي الملحّ، فأتوسل إليك أن تتشفعي لي عند الله لأحصل على النعمة اللازمة لرؤية و فهم خطيئتي، و بندم صادق أسير نحو المصالحة القلبية من خلال سر التوبة.

أشفقي عليّ من علياء مجدك، أنت التي عانيت بالنعمة من الشوك و الورد، لتخففي من معاناتي، فأحمل صليبي بشجاعة و قناعة و ثقة. و سأحمل معي جميلك و صداقتك أينما ذهبت.

يا عروس المسيح المصلوب، ساعديني حتى أعيش و أموت في صلاح.

آمين

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. شاب مسيحي يترك المسيحية ويمزّق صورة #مار_جرجس…والقديس يظهر عليه عشية الحادثة!!!

  3. القربان الأقدس يتحوّل إلى بُقعة حمراء أشبه بالدم وهذا ما كشفته التحاليل الطبيّة…ربّنا حيّ والمعجزة خضّت الكنيسة

  4. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  5. سأل علي أغا البابا يوحنا بولس الثاني: لماذا لم تمت؟ لقد صوّبت جيداً…جواب البابا القديس اذهل أغا

  6. ياسمين أمين بيضاوي ريتا ماريا بالمعمودية تحكي قصّتها لأليتيا: جنّ جنون والدتي وقالت لي ” وقت موت…تعمّدي”، أما والدي فقال لي “أوعا تجرصينا قدام الناس”

  7. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  8. لماذا لم يتمكّن العرب من نقل رأس يوحنا المعمدان من داخل الجامع الأموي الكبير في دمشق؟ ولماذا أصابهم الذعر والذهول؟

  9. ​طريقة موت هذه الفتاة عبرة لكل شاب وشابة … اقرأوا رسالتها الى امها قبل ان تفارق الحياة

  10. أحفاد شقيق مارشربل يعودون من المكسيك ليسألوا عن عمّهم القديس

  11. الرب يمطر حجارة ونيران على فلوريدا…هُزم الشيطان الأكبر وربح العرب!!!

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً