Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 25 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

هل الطبيعة هي نتاج الصدفة والضرورة؟

© Brian A Jackson / SHUTTERSTOCK

أليتيا - تم النشر في 28/03/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)الأب ملداميه يحذرنا من مخاطر خطأين متناقضين: رؤية الصدفة في كل مكان وعدم رؤيتها البتة.

“إن مسألة الصدفة ليست نقاشاً بين الخَلقيين والماديين”، وفقاً لما أوضحه الأب مالداميه، اللاهوتي الدومينيكي، العضو في الأكاديمية الحبرية للعلوم والأكاديمية الدولية للعلوم الدينية، ومؤلف “الخلق بالتطور: العلم، الفلسفة واللاهوت”. يرتكب الخَلقيون والماديون الخطأ عينه وهو الادعاء وإظهار وجود الله أو عدم وجوده.

الله ليس قاسياً

لفت الأب ملداميه أن لا أحد يناقش المبادئ الأساسية لنظرية داروين في العالم العلمي، أي التطور القائم على بقاء الأجناس الأكثر تكيفاً. فمثلما يطوّر المزارعون منذ آلاف السنين الأنواع النباتية والحيوانية، تقوم الطبيعة أيضاً بطريقة أبطأ وخلال مليارات السنين بتطوير الأحياء. بالتالي، لا بد من التخلص من رأي تيار “التصميم الذكي” الذي يقول بأن تنظيم الحي معقد كثيراً ليكون نتاج الصدفة، ويدعي إثبات وجود كيان خالق بشكل عقلاني.

الصدفة ليست سبباً

كذلك، شجب الأب ملداميه السهولة التي يستخدم بها الماديون فكرة الصدفة. هذا الرأي لا يستند إلى التطورات العلمية الأخيرة، بل إلى فكرة قديمة ترقى إلى ديموقريطوس. ففي سنة 400 تقريباً قبل يسوع المسيح، أعلن أب النظرية الذرية أننا “نتاج الصدفة والضرورة”. هكذا، جعل الصدفة كياناً مستقلاً، في حين أنها طابع حدث وليست سبباً. وفي المنظور المادي، يثبت وجود الصدفة في الطبيعة أنه ما من نية في الطبيعة. بالتالي، يكون الكون كله موجوداً بالصدفة البحتة من دون قصد الله. لكن هذا الرأي ليس مرضياً لروح عقلانية تعتبر أن لا شيء يمنع وجود غاية في عمليات تقع فيها أحداث عن طريق الصدفة أو تحديداً بشكل عشوائي أو محتمل.

لماذا يسمح الله للصدفة بأن تعمل في الطبيعة؟

ولكن، لماذا يسمح الله الكامل بعمل “الصدفة”، “العشوائية” التي يمكننا اعتبارها غير كاملة؟ من منظور لاهوتي، يمكن تفسير وجود الصدفة في الطبيعة من خلال تعليم الله. يعطي الأب ملداميه مثلاً عن ذلك: “يجدر بمرشد الأعمى أن يضع نفسه في حالة الأعمى ليرشده جيداً. وهذا ما يفعله الله معنا. يأخذ بالاعتبار طبيعتنا المحدودة ليرشدنا إلى مكان أبعد من مجال رؤيتنا”. يتكيف الله مع طبيعة ليست كلية العلم ولا كلية القدرة حيث يوجد مكان للصدفة. لكن هذا الاعتراف بالصدفة لا يعني أنها قدرة تحكم الطبيعة، كما يدعي الخطاب المادي.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً