لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صبيّة ترى رؤى حول آلام يسوع والبابا فرنسيس يعلّق

مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)إن كلماتنا فقيرة وغير كافية للتعبير عن الله بشكل كامل قال البابا فرنسيس صباح الأربعاء في مقابلته العامة مع المؤمنين، ولكن يمكن أن تساعدنا في هذا السياق خبرة صبيّة غير معروفة جدًّا لكنها كتبت صفحات رائعة عن محبّة المسيح، كانت تدعى جوليانا دي نوريتش وكانت أُميّة، هذه الصبيّة رأت رؤى حول آلام يسوع، وبعد أن أصبحت ناسكة وصفت بأسلوب بسيط وإنما عميق وقوي، معنى الحب الرحيم،

وكتبت: “حينها سألني ربّنا الصالح سؤالاً: “هل أنت مسرورة لأنني تألَّمتُ من أجلكِ؟”

فأجبته: “نعم أيها الرب الصالح، وأشكُرُك جدًّا؛ نعم أيها الرب الصالح ولتكُن مباركًا على الدوام”. فأجاب عندها يسوع ربنا الصالح وقال: “إن كنت مسرورة، فأنا مسرور أيضًا. إن تحمّل الآلام من أجلك هو بالنسبة لي فرح وسرور وسعادة أبديّة، ولو كان بإمكاني أن أتألَّم أكثر لتألَّمتُ”. هذا هو “يسوعنا” الذي يقول لكل فرد منا: “لو كان بإمكاني أن أتألَّم أكثر من أجلك لتألَّمتُ”.
ما أجمل هذه الكلمات! قال البابا، إنها تسمح لنا بأن نفهم حقًّا المحبة الكبيرة والتي لا تعرف الحدود التي يحملها الرب لكل فرد منا. لنسمح لهذه الرحمة بأن تغمرنا وتأتي إلى لقائنا، وخلال هذه الأيام، إذ نحدِّق النظر بآلام وموت الرب، لنقبل في قلوبنا عظمة محبّته، بصمت وعلى مثال العذراء يوم سبت النور، مُنتظرين قيامته.

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً