أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اوعا تنسى#زور ٧ كنايس…

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)ط ريق الحياة…قدي طويلة…بس فكر قدي طريق القداسة اطول…قدي بدك تضحي باشيا تتوصل لنهاية طريقك… قدي مهم تقول انا مستعد لاعدّ طريق ربي… قدي مهم تزور ٧ كنايس تيكون عندك قوة تتكفي بهل الطريق…عايشين بعالم كلو عواصف…قدي حلوة الطريق تكون مزروعة باغصان الفرح…المحبة…السعادة…المساعدة…واهم شي الايمان…قدي حلو نكون جيش بحرب الايمان…قدي من كون ضايعن ايا طريق بدنا نسلك…بس في احلى من انو نسلك طريق الرب…الرب يلي الموت ما قدر يوقف بي وجو… الموت يلي كلنا من خاف منو… هو وحدو قدر يوقف بي وجو…بل النهاية كل شي رح ينكشف…كل شي قرب ينكشف و كل لحظة رح ترسم لحظات جديدة و الوقت رح يحكي اجمل حكاية … حكاية مليانة تواضع و بقلبها عم يتمجد ابن الانسان …
هوي كان عارف انو في حدا من تلاميذو رح ينكروا .. هوي كان عارف انو رح يتسلم للموت لأنو هيدي مشيئة بيو وهيك انكتب و لهالسبب و لأنو بيحب قبل كل شي و عرف انو ما في إلا الحب و الموت ع الصليب بيخلـّص الانسان .. هوي كان عارف … وكان عندو الطاعة الكاملة لبيّو … لأنو مليان ثقة و لأنو عاش كل لحظة تجربة و حزن وصعوبة بصلاة وايمان و عرف كيف يتغلب عليهن و كان كل همّو يعلم تلاميذو انو ما في إلا الصلا بتخلص من التجربة و ما في الا الحب بيشفي و التواضع بيحرر و بيعطي القوة … عطانا اكليل المجد و صليب الخلاص و عرف انو اكليلنا كلو مليان شوك و صليبنا صليب عار و مع هيدا و كلو مشي الطريق و حمل الصليب و ع راسو تكلل بالشوك .. لأنو بيحب و كل همو الانسان يكتفي و يتعلم الحب .. و حول آلام لمجد و لفرح و لإنتصار .. بهالحظة يسوع عطا تلاميذو و صية جديدة .. خلاهن يكتشفو التواضع و يفهمو اكتر رسالتهن رغم ضعفهن و رغم التجارب … و يعرفو كيف يبقو ع تواصل مع بينا السماوي و يحكو معو و يصلو بقلب مليان رجا و حب . وهيك بتتحول صلباننا لصلبان قيامة حقيقية…
العودة الى الصفحة الرئيسية
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.