أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اكتشاف صليب قد يغير السجل التاريخي للمسيحية في الدانمارك

Lebanese forces ©
مشاركة

الداتمارك / أليتيا (aleteia.org/ar) – العثور على صليب قديم في حالة ممتازة

حقق هاو في الكشف عن المعادن اكتشافاً يعتقد الخبراء أنه قد يغير مفهوم نشأة المسيحية في الدانمارك.

كان دينيس فبريسوس هولم يستمتع بعطلة قصيرة أحد أيام الاسبوع عندما وجد قلادة صليب برونزية تحتوي على عقيق أسود تعود إلى موجودات من عصر “الفايكينغ” في جزيرة بيركا، في حقل بالقرب من بلدة Aunslev، Østfyn.

يروي هولم لوكالة “دورلينج كيندرسلي”: “استيقظت في وقت مبكر من يوم الجمعة، لذا ذهبت للتجول بضع ساعات حاملاً جهازي للكشف عن المعادن، وفجأة وجدت شيئاً. بعد أن مسحت الطين ورأيت الجواهر، لم أعد قادراً على التفكير في أمر آخر، وعندما نشرت ما وجدته على وسائل الاعلام الاجتماعية، شجعني المستخدمون على أخذه إلى متحف”.

قالت عالمة الآثار والمشرفة على متحف Østfyns مالين رفشوج بيك: “إنه اكتشاف مثير للغاية يعود إلى النصف الأول من القرن العاشر، وكان قد تم العثور على نقش مطابق تقريباً في السويد، يعود تاريخه إلى هذه الفترة”.

إنما هذه العينة هي في حالة جيدة جداً وهي من بين أكثر القطع الأثرية المسيحية التي عُثر عليها في الدانمارك وتمت المحافظة عليها.

اكتشافات تغير النظرة إلى العالم

مع وزن يبلغ فقط 13،2 غراماً وطول يبلغ 4،1 سم، يتكون هذا النقش من مسننات ذهبية مفصلة بنعومة وكريات من أسلاك مزخرفة دقيقة. إنه ناعم جداً على الوجه الآخر ولكن هناك عين صغيرة في الجزء العلوي لإدخال السلسلة. على الأرجح كانت ترتديها امرأة فايكنيغ.

إن تقدير تأريخ الصليب، حوالي العام 900 – 950 ميلادي، أمر مهم لأنه من شأنه أن يشير إلى أن الدنماركيين اعتنقوا المسيحية في وقت سابق لما كان يعتقد.

حالياً، يُعتقد أن حجري يلينغ – وهما حجران رونيان كبيران منحوتان تم تشييدهما في العام 965 ميلادي في جوتلاند – هما أقدم تمثيل معروف عن يسوع المصلوب في الدنمارك.

أحد الحجرين الرونيين في يلينغ، جوتلاند. يمكن رؤية نقش بأذرع ممدودة كما لو كان على الصليب.

Cross_Danemark_2
أحد الحجرين الرونيين في يلينغ جوتلاند. يمكن رؤية نقش بأذرع ممدودة كما لو كان على الصليب.

يخلد الحجران في بلدة يلينغ، ذكرى تحول هارالد بلوتوث، ملك الدانمارك، إلى المسيحية.

وجد المبشرون المسيحيون في البلاد منذ حوالى مئتي سنة قبل ذلك، ولكنهم فشلوا في جعل الفايكنغ يتحولون إلى المسيحية.

هل هذا دليل على أن الفاكينغ يؤمنون بالله؟

من ناحية أخرى، إن الضغوط التي مارسها الشركاء التجاريين المسيحيين للتحول إلى المسيحية، وعلى وجه الخصوص، نفوذ مملكة ألمانيا في الجنوب، تعني أن معظم الدنماركيين كانوا مسيحيين بحلول نهاية عصر الفايكنغ في العام 1050.

“بالتالي يمكن أن يساعد هذا النقش على تعزيز الفترة التي كان فيها يتم اعتبار أن الدنماركيين كانوا حقاً مسيحيين”، قالت السيدة بيك، لأنه ببساطة يمكن القول إن الشخص الذي ارتداه هنا لا شك أنه اعتنق الديانة المسيحية”.

سيكون تأثير هذا الاكتشاف كبيراً جداً إلى درجة أن السجل التاريخي للبلد سوف يحتاج إلى تعديل.

“إنه موضوع سيظهر بالتأكيد في كتب التاريخ في المستقبل”، قالت السيدة بيك، “ففي السنوات الأخيرة ظهر المزيد والمزيد من الدلائل على أن المسيحية انتشرت بشكل واسع في فترة مبكرة أكثر مما كان يُعتقد سابقاً – وهذا أوضح دليل حتى الآن”.

ماذا بالنسبة لعالم الآثار الهاوي؟

“بالكاد تمكنت من النوم!” قال السيد هولم لمحطة تلفزيون TV2 / Fyn. “كان الأمر جارفاً جداً. لم أستوعب حتى الآن تأثير ذلك الاكتشاف على تاريخ الدانمارك. من الصعب جداً استيعاب ذلك”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً