أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أيها الكهنة الأعزاء رجاء…أصغوا إليّ

Shutterstock/Jesus Cervantes ©
مشاركة

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – طالبة جامعية تطلب من المحاضر: “أعطونا المبادئ، ولكن لا تتوقفوا عندها!”

أيها الكهنة الأعزاء،

أنا طالبة جامعية جديدة، وأطلب منكم أو بالأحرى أرجوكم أن تعلمونا!

قبل التوقف عن القراءة، أصغوا إليّ. لربما تظنون أنني طالبة جامعية جديدة أعرف كل شيء. لكنني لست كذلك. أعترف أنه ليس لدي أدنى فكرة عن التحديات التي تواجهونها يومياً، سواء في رعية عادية أو في حرم جامعي. ولكن، أعرف ما نحتاج إليه نحن الطلاب. معظمنا يجهل أسس الإيمان. يجب أن تبدأوا من الصفر. لذا، أرجوكم علّمونا!

تريدون أن تعلمونا، لكنكم تشعرون بأنه ليس عندكم وقت لذلك. إن معظم الطلاب الذين تعظونهم الأحد سيصغون إليكم خلال تلك اللحظات. لكنكم كأساتذة تمضون عدة ساعات معنا أسبوعياً. بإمكانكم تخصيص خمس عشرة دقيقة في أحد أيام الأسبوع. هذا تحدّ، ولكن أرجوكم علموا شيئاً في الوقت الذي يُعطى لكم لملامسة هذه الأرواح.

لا تذكروا القواعد وسيستمر الأولاد في المجيء إليكم. هل بإمكاني أن أقول لكم ما نريد أن نسمعه؟ قولوا لنا أن هذه القواعد مهمة. أعلنوها واكشفوا لنا كيف تساعدنا.

أخبرونا أن الله يحبنا. أخبرونا عن مدى حبه لنا.

أخبرونا أن الله يريدنا أن نندم وأنه سيساعدنا على زيارة الأسرار.

أخبرونا أن الله لن يتخلى عنا أبداً مهما حصل.

أخبرونا أننا نساوي أكثر من العلامة التي نحصل عليها أو عدد أصدقائنا.

أخبرونا أننا لا نستحق حب الله، لكن الحب الذي يمنحنا إياه يجعلنا مستحقين لأفضل الأمور.

أخبرونا أننا بفضل هذا الحب نساوي أكثر مما نتخيل.

أخبرونا أن أكثر ما يرغب به الله ليس أن نكون كاملين بل أن نحبّه.

أخبرونا عن الأمر الذي أُعدّت لأجله أجسادنا وأرواحنا.

أخبرونا أن الله خلقنا لنكون قديسين وأننا نستطيع أن نكون واحداً.

أخبرونا أن القديسين رائعون، وأنهم أفضل قدوة لنا وأنهم أصدقاؤنا السماويون.

علّمونا عن الرحمة الإلهية.

علمونا عن السماء والجحيم، وقولوا لنا أنهما حقيقيان.

أخبرونا عن سبب أهمية ما نقوم به دوماً.

علمونا أن نتعجب إزاء عظمة الله وعمقه.

أخبرونا أن الله حاضر دوماً.

نحتاج إلى المبادئ. بعدها، نحتاج إلى أكثر من ذلك. فلم يقرر أي طفل أن يصبح متخصصاً بالرياضيات بمجرد أنه تعلم أن 2 زائد 2 تساوي أربعة. علمونا الأسرار من أجل التأمل وساعدونا على البحث فيها؛ علمونا كيف نتعلم من خلال التأمل والتفكير وطرح الأسئلة والدراسة والحب.

ما المدة التي أمضيتموها في الإكليريكية؟ علمونا بعض الأشياء التي تعلمتموها. أعطونا شهادتكم الشخصية وكونوا مثالاً لنا.

لا شيء يرضينا على الأرض. قولوا لنا السبب.

علمونا هذا الأمر وسواه! لا أعتقد أنه يفترض بالآخرين أن يحاولوا اكتشاف تلك الأمور لوحدهم. أرجوكم…

بإخلاص،

تيريز أنطوني

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً