Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

أراد الموت فوصلته رسالة من البابا

CNN ©

JOHN BURGER - تم النشر في 10/03/16

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – نواجه جميعاً لحظات صعبة بين الفينة والأخرى…

كان كارلوس أدريان فاسكيز يواجه لحظات صعبة جداً إلا أنه تلقى أكثر من تشجيع. فقد تلقى رسالة من البابا فرنسيس، هو الشاب المسجون لكونه انتمى سابقاً الى عصابة وضعته خلف القضبان إثر عملية قتل.فقد حُكم عليه في سن الـ١٦ بالسجن ١١ عاماً بتهمة قتل غير متعمد. عاش، على مستوى الداخلي، في دهاليز الندم في حين كان يحاول، من الخارج، التكيف مع المشاكل المصاحبة لحياة السجن.

وذكرت قناة السي. أن، أن في احد تقاريرها انه خسر الرغبة بالحياة.كان ذلك منذ سنتَين. كتب وهو في قمة اليأس للبابا فرنسيس.وقال فاركيز في مقابلة مع موقع سي. أن. أن بالنسخة الإسبانية “طلبت المسامحة على ما فعلت.”

تفاجأ برد الحبر الأعظم في ٢١ يناير: “عزيزي كارلوس، فليكن سلام يسوع المسيح معك! سُعدت بقراءة رسالتك…”وقال فاسكيز: “لم أصدق. لم أكن لأتوقع أن يكتب البابا لشاب قابع وراء القضبان.”

ألبابا فرنسيس ليس بالغريب عن السجون! فقد زار خلال رحلته الأخيرة الى الولايات المتحدة والمكسيك السجون والإصلاحيات في فيلاديلفيا ومدينة خواريز. وكان قد زار في العام ٢٠١٣ سجناً في روما يوم خميس الأسرار وغسل أرجل المساجين. وطلب من المسيحيين أخذ الخطوة الأولى نحو من هم بعيدين عنا ومنسيين ومن يحتاج الى التفهم والتعزية والمساعدة. وتحدث البابا في رسالته عن باب الرحمة الذي تم افتتاحه في اصلاحية في لوس أنجلوس ضمن إطار أنشطة يوبيل الرحمة.

“أصلي لكي تحصل أنت ورفاقك، وانتم تحتفلون بافتتاح باب الرحمة، على هذه العطايا فتمتلئوا بالسلام والأمل. كن على ثقة بأن الحبر الأعظم يفكر بك ويصلي من أجلك ورجاءً تذكر الصلاة من أجلي لأنني بأمس الحاجة الى صلاتك.”

وأعلم فاسكيز سي. أن. أن إنه تأثر كل التأثير وانه لا يريد وضع حد لحياته بعد اليوم.

“أعطتني هذه الرسالة الكثير من الأمل خاصةً لمعرفتي انه لا يزال هناك أشخاص مثل البابا لم تتخلى عنا. أعرف أنني اقترفت الأخطاء وتسببت بأذية الاخرين لكن ما تعلمته في السنتَين الماضيتَين في السجن هو أنني لم أكن أدرك أنني أتسبب بأذية الاخرين ونفسي أيضاً.”

كما ووجه الشاب رسالة الى عائلة الضحية

“طلبت منها مسامحتي وقلت إن الكلام لن يعيد لهم الحياة التي دمرتها إلا أنني آمل أن تسامحني يوماً ما على أفعالي أما الآن فجلّ ما أطلبه هو الصفح إذ أريد أن أعيش الحياة التي لم تتمكن ضحيتي من عيشها وأن تكون حياة جيدة.”

وقال إن تهمة القتل أتت إثر عملية قتل حصلت خلال نزاع عصابات. “لم أكن أنا من قتل إلا أنني دخلت السجن لكوني تواجدت في المكان.”

والتقي في السجن الأب اليسوعي مايكل كينيدي وأشار الكاهن الى أنه لاحظ فرقاً واضحاً في تصرفات فاسكيز خاصةً انه “كان مجنونا جداً” عندما وصل الى السجن.

ويقول الأب كينيدي: “كان دائماً ما يشارك في المشاكل هنا فقد شارك في تسع معارك في فترة صغيرة جداً ولم يكن يفكر إلا في عصابته.” وأشار الى أنه تغيّر بعد أن تلقى الحكم وبمساعدة العائلة والمتطوعين.ويضيف الأب كينيدي: “من السهل القول انك تغيرت إلا أن التغيير يُلحظ في تصرفات المرء. بدأ بقراءة عدد كبير من مقالات البابا وكان يدرك ان للمساجين قيمة خاصة في قلب الحبر الأعظم.”

شجعه على توجيه رسالة للحبر الأعظم

وكتب فاسكيز: “بصفتي شخص خارج عن المجتمع، أريد أن يرى العالم من نحن حقاً أي بشر اقترفوا الآخطاء شأننا شأن الكثيرين. إلا أننا نستطيع القيامة من جديد تماماً كطائر الفينيق. سأصبح قائداً في يوم من الأيام تماماً كما مارتين لوثر كينغ أو نالسون مانديلا أو ملالا يوسفزاي. وشكراً على المثال المُحب والرحوم الذي تعطينا إياه جميعاً.”

وتمد رسالة البابا فاسكيز بالقوة لمواجهة التحدي الجديد إذ سيتم نقله الى سجن الرجال خاصةً وانه يؤكد ان ما ينتظره هناك يُخيفه إلا أن “الرسالة تعطينا أمل بأن اللّه يريد ان نكون جميعاً متساوين وأننا جميعنا نقترف الأخطاء إلا أنه باستطاعتنا النهوض والمضي قدماً.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
البابا فرنسيس
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً