أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ألبابا يتحدّث عن وجود ابن ثالث خفيّ في إنجيل الإبن الضال

Giancarlo GiulianI/CPP ©
مشاركة
الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) – تلا البابا فرنسيس ظهر الأحد كعادته صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان.

الله يترك لنا حريتنا قال البابا، حتى إذا اخطأنا لأنه عندما خلقنا وهبنا عطية الحرية الكبيرة ويتعين علينا نحن أن نُحسن استخدامها، لافتاً إلى ضرورة أن يعود الخاطئ إلى الله مؤكدا أنه لا بد أن يشعر الشخص بأنه خاطئ لأن شعور الخاطئ بأنه بار ليس إلا غرورا وهذا ما يتأتى من إبليس.

هذا ثم تحدث البابا عن وجود ابن ثالث خفيّ في مثل الابن الذي “لم يَعْتَدَّ مساواتَهُ للهِ حالةً مُختَلَسَة؛ بل لاشى ذاتَهُ، آخذًا صورَة عَبْدٍ” (فيليبي 2، 6-7). إن هذا الابن العبد أو الخادم ليس إلا امتدادا لذراعي الآب وقلبه. لقد قبل هذا الابن الضال وأقدم على غسل قدميه الوسختين، وأعد وليمة عيد الغفران. إنه يسوع الذي يعلمنا أن نكون رحماء كالآب. وأكد البابا فرنسيس في هذا السياق أن صورة الآب في هذا المثل تكشف عن قلب الله، إنه الآب الرحوم الذي يحبنا من خلال يسوع إلى أقصى حد، وينتظر دائما ارتدادنا في كل مرة نخطئ فيها! ينتظر منا أن نعود إليه عندما نبتعد عنه وينتظرنا فاتحا ذراعيه. ولفت البابا إلى أننا مدعوون في زمن الصوم هذا إلى تكثيف مسيرة التوبة الداخلية والعودة إلى الله من صميم القلب.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.