أليتيا

دوافع دينية وراء مجزرة راهبات الأم تيريزا ومعهن 12 شخصاً… من سيتحرك؟؟؟

abouna.org ©
مشاركة
اليمن / أليتيا (aleteia.org/ar) – قال المطران بول هيندر، النائب الرسولي لجنوب شبه الجزيرة العربية، أن مقتل الراهبات في مدينة عدن اليمنية يعود إلى “أسباب دينية”.

وقتل 16 شخصاً على الأقل، بينهم أربع راهبات، عندما هاجم مسلحون داراً للمسنين في عدن، العاصمة المؤقتة لحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي. وقال مسؤولون أمنيون أن أربعة رجال اقتحموا الدار الواقعة في حي الشيخ عثمان، وقتلواً حارساً ثم راحوا يطلقون النار عشوائياً على كل من بداخله. وأضافوا أن أحد عشر شخصاً من المسنين وأربع راهبات كن يعملن كممرضات قد قتلوا.

وقال الأسقف الكاثوليكي في مقابلة مع وكالة آسيا نيوز إن الهجوم هو “بشكل واضح: له علاقة بالدين”. وأضاف “كنا نعلم صعوبة الوضع العام، وأن الأخوات كنّ يعملن وسط المخاطر”، ومع ذلك “فقد قررن المكوث، لأنه جزء من رسالتهن. وعلاوة على ذلك، كان من الواضح أن المنطقة غير آمنة، حتى لو يكن هنالك أية دلائل واضحة على هذا الأمر”.

بدورها، نقلت الوكالة الرسمية سبأ نيوز عن مصدر أمني قوله “لم نر أي جريمة بهذا المستوى من الوحشية”. وأضاف أن عملية القتل دامت ساعة ونصف ساعة ونفذ المهاجمون إعدام الضحايا بشكل منفصل في مختلف أرجاء الدار. وأكد أن المهاجمين “متطرفون”، فيما نسب الاعتداء إلى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الذي ازداد نفوذه في عدن خلال الأشهر الماضية.

يذكر أنه في تموز من عام 1998 قتلت ثلاث راهبات من جمعية مرسلات المحبة التي أسستها الطوباوية الأم تريزا، في اليمن على يد مسلح، على إثر مغادرتهن لمستشفى في مدينة الحديدة. وقالت السلطات في صنعاء آنذاك أن منفذ الهجوم كان “سعودي غير متزن”. والراهبات هنّ الأخت ليليا والأخت أنيتا من الجنسية الهندية، والأخت ميشال من الجنسية الفلبينية.

مصدر المقال

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً