أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

معركتك ليست أن تربح العالم، بل أن تربح نفسك، وقل في الأخير: لتكن مشيئتك…لتكن مشيئتك

Shutterstock / KieferPix
مشاركة
روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – لحظة مرّة وقاسية حين تجد نفسك الثكلى وحيدة ولم يعد أأحد يهتم لأمرك، وحيداً تائهاً ولا تدري إلى من تلتجىء وإلى من تئنّ نفسك.

تخال للحظة بأنّ حتى طيفك تخلى عنك، واذا تمنّيت الموت فهو لا يسمعك لأنك بلا فائدة ولا نفع.

تنفرد مع ذاتك لتفهم ما يجري ومن أين تأتيك الضربات، فلا تأتيك راحة حتى لتسمع ذاتك، فتظن  نفسك في ضجيج، في نفق معتم، في مأتم صاخب بين جوقة من السكارى، والسكوت غير موجود حتى في قاموس اللغة.

لا شيء يسكت هذا الضجيج الذي في رأسك،  ما الحل يا ترى؟

تسليم الذات إلى الذي اختارك قبل انبثاق النور والعيش مع نفسك بصدق دون مراوغة، فمعركتك ليست أن تربح العالم، بل أن تربح نفسك، وقل في الأخير: لتكن مشيئتك…لتكن مشيئتك…

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً