أليتيا

معركتك ليست أن تربح العالم، بل أن تربح نفسك، وقل في الأخير: لتكن مشيئتك…لتكن مشيئتك

Shutterstock / KieferPix
مشاركة
روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – لحظة مرّة وقاسية حين تجد نفسك الثكلى وحيدة ولم يعد أأحد يهتم لأمرك، وحيداً تائهاً ولا تدري إلى من تلتجىء وإلى من تئنّ نفسك.

تخال للحظة بأنّ حتى طيفك تخلى عنك، واذا تمنّيت الموت فهو لا يسمعك لأنك بلا فائدة ولا نفع.

تنفرد مع ذاتك لتفهم ما يجري ومن أين تأتيك الضربات، فلا تأتيك راحة حتى لتسمع ذاتك، فتظن  نفسك في ضجيج، في نفق معتم، في مأتم صاخب بين جوقة من السكارى، والسكوت غير موجود حتى في قاموس اللغة.

لا شيء يسكت هذا الضجيج الذي في رأسك،  ما الحل يا ترى؟

تسليم الذات إلى الذي اختارك قبل انبثاق النور والعيش مع نفسك بصدق دون مراوغة، فمعركتك ليست أن تربح العالم، بل أن تربح نفسك، وقل في الأخير: لتكن مشيئتك…لتكن مشيئتك…

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً