Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconالكنيسة
line break icon

قالها البابا وقالها بحزم كبير: الكنيسة ليست بحاجة الى أموال وسخة... شاهدوا

فاتيكان نيوز - تم النشر في 02/03/16

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) – إنّ خلاص الله لا يأتي من الأمور الكبيرة ولا من السلطة والمال أو من “التحالفات” السياسيّة والإكليريكيّة وإنما من الأمور الصغيرة والبسيطة… هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح يوم الاثنين في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان.

الازدراء الذي يمكن أن نشعر به أمام مخطط خلاص الله عندما لا يتبع تصوراتنا وخططنا، أي عندما لا يكون الخلاص كما نريده. لقد شعر يسوع بازدراء الكتبة وعلماء الشريعة الذين كانوا يبحثون عن الخلاص في العديد من الشرائع والقوانين، لكن الشعب لم يكن يثق بهم.

تابع الحبر الأعظم يقول لقد كان الصدوقيّون يبحثون عن الخلاص في المساومات مع الرؤساء والإمبراطورية… من خلال تحالفات إكليريكيّة وسياسيّة. ولذلك لم يكن الشعب يثق بهم أو يصدّقهم، فيما كانوا يؤمنون بيسوع لأنه كان يكلّمهم كمن له سلطان، ولكن لماذا هذا الازدراء؟ لأنه وفي مخيلتنا ينبغي على الخلاص أن يأتي من شيء كبير وعظيم، نعتقد أن وحدهم المقتدرون بإمكانهم أن يخلّصوننا وأولئك الذين يملكون القوّة والمال والسلطة. لكن مخطط الله مختلف تمامًا. لقد شعروا بالازدراء والإهانة لأنّه لم يكن باستطاعتهم أن يفهموا كيف يمكن للخلاص أن يأتي من صِغَر أمور الله وبساطتها.

أضاف الأب الأقدس يقول عندما قدّم يسوع درب الخلاص لم يتحدّث قط عن أمور عظيمة وكبيرة وإنما عن أشياء صغيرة. إنهما عمودان أساسيان ويمكننا أن نجدهما في إنجيل القديس متى في التطويبات والدينونة الأخيرة، حيث يقول لنا يسوع: “تَعالَوا، يا مَن بارَكَهم أَبي، فرِثوا المَلكوتَ المُعَدَّ لَكُم مَنذُ إِنشاءِ العَالَم: لأَنِّي جُعتُ فأَطعَمتُموني، وعَطِشتُ فسَقَيتُموني، وكُنتُ غَريباً فآويتُموني…” أمور بسيطة. فأنت لم تبحث عن الخلاص أو الرجاء في السلطة والتحالفات… بل قمت بهذه الأمور الصغيرة بكل بساطة، وهذا الأمر يسبب الازدراء لدى العديد. وكاستعداد لعيد الفصح أدعوكم لقراءة التطويبات والفصل الخامس والعشرين من إنجيل القديس متى، وللتفكير والتأمُّل إن كان هناك ما يسبب لي الازدراء أو يسلبني طمأنينتي وسلامي. ويسوع يقول لنا كلمة مهمّة في هذا السياق: “طوبى لِمَن لا أَكونُ لَه حَجَرَ عَثرَة”.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول سيساعدنا اليوم أن نأخذ القليل من الوقت لنقرأ التطويبات والفصل الخامس والعشرين من إنجيل القديس متى، ونتنبّه لما يحصل في قلبنا ولنطلب من الرب نعمة أن نفهم أن درب الخلاص الوحيد هو “جنون الصليب” أي تنازل ابن الله وإخلاء ذاته.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
البابا فرنسيسالخلاص
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً