Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

اللاجئون المسيحيون العراقيون في لبنان... ظروف حياة قاسية و عمل بلا حماية قانونية

ankawa.com ©

عنكاوا كوم - تم النشر في 01/03/16

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – اكثر من ثمانية اشهر و م ح (34 عاما)، بكالوريوس علوم حاسبات، يبحث عن عمل لإعالة اسرته المكونة من زوجته وثلاثة اطفال، في ظروف حياة صعبة هنا في لبنان، تحاصره المصاريف التي بدأت تستنزف مدخراته، فيما معاملات لجوئه الى بلاد الاغتراب اخذت تسير ببطء شديد، ما يضيف الى همومه هما اخر، قصة قصيرة يرويها معظم اللاجئين من أبناء شعبنا.

في تقريرنا نفتح ملف عمل ابناء شعبنا اللاجئين، لنسلط الضوء على مجموعة من المشاكل والعقبات التي يعانون منها وهم يحاولون توفير الحد الأدنى من مدخول شهري، بعمل يليق بما يحمله الكثير منهم من شاهدات جامعية وخبرات عملية، في ظل ظروف عمل اقل ما يقال عنها أنها قاسية وبلا أي حماية او غطاء قانوني لا بل عملهم بحد ذاته يعتبر مخالفة للأنظمة والقوانين اللبنانية.

م ح قال لموقع عنكاوا كوم إن “عملية البحث عن عمل استغرقت مني ثمانية اشهر، لكي اجد عملا ملائما في شركة للحاسبات الالكترونية”، مبينا أنه “رغم ضعف المرتب الشهري والذي لا يتجاوز الـ 400 دولار امريكي، الا انه يغطي جزءا من المصاريف”.

م ح أشار الى أن “ساعات العمل تقارب الثمان ساعات مع يومين عطلة، وهو جيد مقارنة بباقي الاعمال، فيما العمل يتطلب الجلوس على جهاز الكمبيوتر لكل الوقت بلا أي راحة”، وشكى ان “المرتب هو قليل جدا مقارنة بالجهد المبذول”.

أما عن تعامل رب العمل مع العاملين، الذين اغلبهم من العراقيين فأوضح أن “التعامل الى حد ما جيد، رغم ان هناك تأخير مستمر في تسليم الرواتب، فيما العمل اليومي يزداد بشكل منتظم ما لا يتوازى لا مع الراتب ولا مع ساعات العمل”.

145551066898722

أما مختارة سدة البوشرية السيدة ليلى لطي، والمطلعة عن كثب على اوضاع ابناء شعبنا حيث تتمركز الغالبية العظمة منهم في تلك المنطقة، فقد حدثتنا قائله إن “اغلب ابناء شعبنا لا يعملون باختصاصاتهم او شهاداتهم بل بخبراتهم، في الكثير من الحالات نجد ان محامين او مدرسين او مهندسين يعملون في مصانع ومعامل أو نواطير للبنايات”، مشيره إلى أنها “بالمجمل أعمال دون المستوى واذا صنفت فهي اعمال فئة ثالثة”.

اما عن ساعات العمل وطبيعته والأجور المدفوعة، تعتبر لطي أن “ساعات العمل طويلة ومتعبة جدا وخارج قانون العمل اللبناني والذي يحدد بـ 8 ساعات بينما ابناء شعبنا يعملون 10 او 12 ساعات، وبأجور اقل من الحد الادنى لا تتعدى نصف ما يدفع للبنانيين، رغم ان هذا متفاوت ايضا فهناك العديد من ارباب العمل ملتزمين مع ابناء شعبنا بالقوانين اللبنانية، وتتراوح اجورهم الشهرية بين 500$ الى 800$ وهي تعتمد على الكثير من المعطيات منها العمر، والشهادة العلمية، وساعات العمل وطبيعته، من جانبنا نحاول ان نساعد من خلال مكتب المختارة الكائن وسط البوشرية في ايجاد فرص عمل، حيث نستقبل الراغبين ونقيد اسمائهم وهواتفهم ونتصل فيهم عند وجود عمل ما”.

فيما نوهت لطي إلى حالة سيئة تفرضها الظروف القاسية الا وهي عمل القاصرين، فتقول “لتوفير مستلزمات الحياة البسيطة نرى ان كل افراد العائلة يعملون، وما فاجئني والمني ان هناك بعض العوائل تضطر لتشغيل ابنائها القاصرين، وهذه نقطة خطيرة جدا يجب التوقف عندها، فصعوبة الحياة ومستلزماتها من ايجارات مرتفعة جدا وخدمات اساسية ايضا هي الاخرى مرتفعة تجبر العديد من العوائل على تشغيل جميع افراد الاسرة في بعض الاحيان”.

أما بما يخص الاشكالات التي تحدث بين ارباب العمل ومستخدميهم، وهل يعمل مكتب المختارة على حلها اوضحت لطي “نحن بما نعتبره كمسؤولين في الدولة اللبنانية قربين من الشارع، فعند حصول أي اشكال خاص بالعمل وتعاطي الطرفين رب العمل والمستخدم، فيلجئ الكثير من ابناء شعبنا الينا، وعندما نجد نحن ان المستخدم لم يتجاوز القانون وتم استلاب حقوقه، سنقف معه ونحاول ان نأخذ له حقه، بالتأكيد قانونيا لا حيلة لنا، ولكن نحاول ان نحلها بالتراضي ووديا، كما في بعض الاحيان والتي تكون مستعصية نستعمل علاقاتنا السياسية على حد ما نمتلك من تلك العلاقات، وجميع المشاكل التي وردت لمكتبنا تم حلها وديا، والتي لم نستطع حلها بكل تلك الوسائل السابقة نطلب من الموظف ترك العمل ونحاول ايجاد عمل اخر له”.

145551066894551

اما الشاب رافل تيسير 25 سنة دبلوم معهد ادارة / قسم انظمة حاسبات، فيشرح لعنكاوا كوم رحلته الطويلة مع العمل بالقول إن “مشكلة العمل هي طبيعة ظروفه الصعبة، وفي اغلب الاحيان نستغل نحن كعراقيين من قبل ارباب العمل، واوجه الاستغلال هي ساعات العمل الطويلة، طبيعة العمل الصعبة في اغلب الأحيان، وانخفاض الأجور مقارنة باللبنانيين”.

وأعتبر تيسير أن “العمل مهم جدا لنا ليس فقط لتوفير دخل ثابت للشاب او لأسرته، ولكن السبب الاكثر اهمية هو قتل ساعات طويلة من الفراغ”، منوها أن “العمل يجعلك تشعر بأنك منتج ضمن محيطك مهما كان ذلك العمل بسيطا”.

وأستطرد تيسير أنه “ليس بالصعوبة العثور على عمل، لا بل قد تجد عدة فرص في وقت واحد، ولكن لكل فرصة مشاكلها، ولن نجد فرص ذهبية الا ما ندر، والذهبية هي التي تتوفر فيها مقومات العمل المقبولة، لقد عملت بأكثر من خمس الى ست اعمال وامكنة مختلفة وفي كل مرة اترك العمل لسبب خارج عن ارادتي، وفي اغلب الأحيان يكون استحالة التعايش مع ظروف العمل هو السبب الرئيسي، على سبيل المثال في أحد الاعمال لم تكن هنا عطلة نهاية الاسبوع وكان ساعات العمل تقترب من 10  ساعات، وبأجور ليست بالمغرية”، ونوه تيسير في حديثة الى انه “في كل مرة يترك العمل فيها يتم انهاء جميع الالتزامات المالية بين الطرفين ولم يحدث ان تنكر رب العمل عن تسديد ما بذمته”.

من جهة اخرى يجد، الشاب بسمل بهاء 22 عام، طالب هندسة أن “من الممكن ان تحصل على عمل جيد وضمن الحدود المعقولة، رغم الاجور قد لا تكون كبيرة، ولكن ساعات العمل وظروفه قد تكون بأفضل ما يكون”، مبينا أنه عمل في “مكتبه ضمن احدى الجامعات اللبنانية، وكان العمل الى حد كبير جيد رغم ان الاجور كانت لا تتعدى 400 دولار، الا نه مقارنة بغيره من الاعمال كان ممتاز”.

وأضاف بهاء أن “رب العمل كان لطيفا، وكان عادلا الى حد كبير، كما أننا كنا نتمتع بطلة يومين نهاية الاسبوع، رغم ان العطلة الدراسية لشهرين لم تكن مدفوعة الثمن الا انه كان جيدا”، وعن سبب تركه العمل أجاب بهاء “لم اترك العكل ولكن خلاف وقع بين ادارة الجامعة والمكتبة كونها داخل الحرم الجامعي انهى العمل بشكل كامل”.

فيما لا يزال بهاء يبحث عن عمل اخر حملنا مجموعة اسئلتنا لنطرحها الى المحامية مري فرحات والمتخصصة في شؤون شعبنا حيث تعالج الكثير من مشاكلهم وقضاياهم، كونها تعمل في مكتب مختارة سدة البوشرية، التي قالت لموقع عنكاوا كوم إنه “من الناحية القانونية، لا يسمح قانون العمل اللبناني عمل أي اجنبي غير لبناني إلا بموجب اقامة عمل، والحصول على إقامة عمل لأي عراقي مستحيل، لأنه قدم الى لبنان كلاجئ ومن الصعوبة ان يعمل ويستمر بوضعه كلاجئ”، مبينة في الوقت ذاته أن “واقع الحال يخبرنا ان الغالبية العظمى من ابناء شعبنا اللاجئين يعملون”.

واشارات فرحات الى أنه “ليس من مسؤولية الدولة اللبنانية ان توفر لهم اقامات عمل، وهم دخلوا البلد كلاجئين هاربين من اضطهاد ديني وسياسي وطائفي، كما ان الدولة ليس لها القدرة على استيعابهم جميعا”، مستدركة ” ولكن الأجهزة الامنية في اغلب الاحيان تغض النظر عنهم ولا تلاحقهم بتهمة العمل خارج القانون، الا في حالات وجود شكوى يقدمها رب العمل كالسرقة او اثارة مشاكل داخل العمل، عندها تتدخل هذه الاجهزة”.

وزادت فرحات أن “اصحاب العمل والشركات والمعامل، هم ايضا يغضون النظر عن كون هذا العامل لا يحمل أي اقامة عمل، ولكن هذا يجعل موقف العامل أو الموظف ضعيف جدا، حيث لا يخضع لقانون العمل اللبناني الذي ينظم العلاقة بين رب العمل والمستخدمين، من حيث الاجور وساعات العمل والضمان الاجتماعي والصحي وطبيعة العمل”.

واضافت فرحات إنه “في كثير من الاحيان نجد ان ارباب العمل يستغلون ابناء شعبنا من خلال كونهم خارج غطاء قانون العمل، وبالتالي يصبح مجرد ايجاد فرصة عمل هو منة او تفضل من قبل ارباب الأعمال، وبالتالي فلا حماية لهم اذ تجاوز رب العمل على حقوقهم، لان عملهم بحد ذاته مخالفة قانونية، وللأسف هناك بعض ارباب العمل يستغلوا ابناء شعبنا من خلال هذه النقطة”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
العمل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً