Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 25 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

عندما تشتد عليكم الحياة، استنجدوا بجرح كتف يسوع

Public Domain and Roberto Dughetti - Lucia Dughetti (Pio) Via WikiPedia - See more at: http://aleteia.org/2016/02/26/padre-pio-bernard-of-clairvaux-and-the-shoulder-wound-of-christ/#sthash.O0T2lgwb.dpuf

KATHY SCHIFFER - أليتيا - تم النشر في 27/02/16

ألجرح الذي غيّر حياة القديسين وكان محط استفسار البابا يوحنا بولس الثاني

الأب بيو وبرنار دو كليرفو،  قديسان عظيمان كانا متعبدين بورع وألم لجرح من آلام المسيح “لا يذكره البشر…” ما يجمع هذين القديسين هو الثواب الأبدي الذي أعده الله لهما. ولكن، أكثر من ذلك، تجلى القاسم المشترك بينهما في عبادتهما الصادقة لجرح كتف المسيح.

ففي سجلات كليرفو، أخبر القديس برنار دو كليرفو، الأباتي والصوفي الفرنسي الذي ساعد على تجديد الرهبنة السيسترسية في القرن الثاني عشر، عن حديث أجراه مع ربنا، وصلى خلاله سائلاً يسوع عن ألمه الأعظم غير المذكور؛ فأجابه الرب:

“كان لديّ على كتفي أثناء حمل صليبي على درب الآلام جرح موجع أشد ألماً من الجروح الأخرى، وغير مذكور من قبل البشر. كرّم هذا الجرح بعبادتك، وسأمنحك كل ما تطلبه بواسطة قوته واستحقاقه. وسأغفر لجميع الذين يكرمون هذا الجرح، كل خطاياهم العرضية، ولن أتذكر خطاياهم المميتة”.

أما القديس بيو دي بييتريلتشينا فهو أخ وكاهن وصوفي كبوشي توفي سنة 1968. وكان الأب بيو معروفاً كمعرّف ورجل قديس حمل جراحات المسيح لأكثر من 50 سنة على يديه ورجليه.

في كتاب نشره دير القديس بيو باللغة الإيطالية بعنوان “البابا والأخ”، أفاد الكاتب ستيفانو كامبانيلا أن القديس بيو المستقبلي أجرى حديثاً هاماً مع كارول فويتيلا، البابا القديس المستقبلي يوحنا بولس الثاني. بحسب كامبانيلا، سأل الأب فويتيلا الأب بيو عن جرحه الأشد ألماً. فتوقع الأب فويتيلا من الأب بيو أن يتحدث عن جرح صدره. لكن الأب بيو أجابه: “إنه جرح كتفي الذي لا يعرفه أحد ولم يُداوَ أو يعالَج”.

وسنة 2008، بعد مرور أربعين عاماً على وفاة الأب بيو، كتب فرانك ريغا عن الأب بيو:

في إحدى المرات، كان الأب قد كشف للأخ مودستينو فوتشي الذي أصبح الآن البواب في دير الأب بيو في سان جوفاني روتوندو، إيطاليا، أنه شعر بأعظم آلامه عندما غيّر قميصه الداخلية. فظن الأخ مودستينو شأنه شأن الأب فويتيلا أن الأب بيو كان يتحدث عن الآلام الناتجة عن جرح الصدر. وفي 4 فبراير 1971، أوكلت إلى الأخ مودستينو مهمة إجراء عملية جرد لكل الأغراض الموجودة في غرفة الأب الراحل في الدير، ولكل ممتلكاته. في ذلك اليوم، اكتشف وجود دائرة من بقع الدم على إحدى قمصان الأب بيو الداخلية في جهة الكتف الأيمن.

في ذلك المساء، صلى الأخ مودستينو إلى الأب بيو طالباً منه أن ينيره حول معنى القميص الداخلية الملطخة بالدم. وسأل الأب أن يعطيه علامة إذا كان قد حمل فعلاً جرح كتف المسيح. بعدها، ذهب إلى الفراش واستفاق عند الواحدة بعد منتصف الليل وهو يشعر بألم حاد ومكدّر في كتفه، كما لو أنه ضُرب بسكين حتى عظمة الكتف. أحس أنه سيموت من الألم لو استمر، لكنه دام لفترة قصيرة. بعدها، امتلأت الغرفة برائحة عطر زهور سماوي – علامة الحضور الروحي للأب بيو – وسمع صوتاً يقول “هذا ما كان عليّ تحمله!”.

من جهته، سعى القديس برنار دو كليرفو بعد تلقي الرسالة من المسيح بشأن ألم كتفه الذي عانى منه، إلى تعزيز العبادة لجرح كتف المسيح، وكتب الصلاة التالية:

الصلاة لجرح كتف المسيح

يا يسوع المحبّ، يا حمل الله الوديع، أنا الخاطئ البائس أكرّم وأعبد جرح كتفك الأكثر قداسة، كتفك الذي حملت عليه صليبك الثقيل الذي مزّق جسدك وكشف عظامك ليسبب لك عذاباً أكبر من أي جرح آخر في جسدك المبارك. إنني أعبدك يا يسوع الكلي الألم؛ وأسبحك وأمجدك وأشكرك على هذا الجرح المقدس والموجع، طالباً منك بواسطة ذلك الألم الشديد وعبء صليبك الثقيل أن ترحمني أنا الخاطئ وتغفر لي كل خطاياي المميتة والعرضية، وترشدني إلى السماء على درب صليبك. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
بادري بيوصلاة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً