لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لا تخافوا، إنّ الله يرسل ملائكته لنجدتكم. فتاة أميريكية أنقذها ملاكها الحارس فهزّ الخبر الصحافة

http://insider.foxnews ©
مشاركة
روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – عثر على طفلة كانت لاتزال على قيد الحياة في سيارة انقلبت رأساً على عقب، بعد 14 ساعة من سقوطها في نهر متجمد. و قال أول مستجيبي النداء، بينهم الضابط تايلر بيدوز، أن صوت امرأة من داخل السيارة كان يقول “ساعدوني!”و في شريط الفيديو الخاص بشرطة النجدة يُسمَع أحد أفراد الشرطة و هو يجيب على النداء:”سنساعدك، إننا قادمون”.

لقد أنقذ المسعفون طفلة تبلغ من العمر 18 شهراً بعد انقلاب سيارة والدتها و سقوطها في نهر بارد جداً و بقائها في المياه لمدة 14 ساعة، في آذار الماضي شمال ولاية يوتاه. لكن صرخة غامضة تطلب المساعدة هي ما قادت المنقذين إليها.

يعتقد أحد المنقذين و يدعى تايلر بيدوز أن هذا النداء كان نداءً من ملاك، و كتب عن هذا في كتابه “أدلة على وجود الملائكة”. فعندما وصل المنقذون إلى السيارة لم يعرفوا من كان في الداخل، و قد كانت مدمّرة كلياً، و عند وصولهم إلى السيارة سمعوا صوتاً من الداخل يقول “ساعدوني! ساعدوني!” و هذا ما أعطاهم الدافع الأكبر لإنقاذ من في الداخل.

لقد كان هذا صوت امرأة بالغة، لكن لم يكن من أحد بالغ على قيد الحياة في السيارة. و سمع هذا الصوت 4 رجال ممن كانوا يحاولون دفع السيارة إلى ضفة النهر.

قد يشكك كثيرون في صحة هذا، و يقول بيدوز:”لقد صدمت أيضاً حين لم أجد أحداً في السيارة. بالتأكيد كان هذا صوت ملاك. فما من تفسير آخر”.

يقول تايلر أن هذا قد أعاد ثقته و إيمانه بالله بعد أن دخل الشك إلى قلبه منذ طُلِب منه المساعدة في قضية مقتل أربعة أشخاص، حيث قتل رجل زوجته و أمها و طفليه. لكن قصة هذه الطفلة قد أحيت إيمانه من جديد. “إني أتساءل اليوم عن سبب شكي بالله. عدت من جديد لرؤية الجمال و الأمور الإيجابية من حولي. إن نجاة هذه الطفلة بعد 14 ساعة من بقائها في المياه الباردة و وفاة والدتها قد أحزنني جداً. لكنه كان منعطفاً في الإيمان بالنسبة لي”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.