أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

إن دعوت أنت الشيطان، انتظره محاسباً

The Satanic Temple / Facebook ©
Share

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – شاهدت مؤخراً فيلم “تقسيم في الفاتيكان” وهو فيلم يتحدث عن تصرفات شيطانية أو اشتباه بمس شيطاني.

فهل هذا حقيقة؟ وهل تحصل الأمور تماماً كما عرضها الفيلم؟ فسر خوسي ماريا مونيوز أوربانو، مقسم في أبرشية كوردوبا الطلبات المتزايدة التي يتلقاها المقسمون والسبب الأساسي عائد للأزمة الروحية التي نعيشها وعدم التحدث عن اللّه ودخول شبكات التواصل الاجتماعي في عالم الروحانيات.”

إن نتيجة اللعب مع الشيطان ليست سوى مس شيطاني وضرر وأشار الكاهن الى أنه من الممكن إيجاد معلومات على انترنيت بطريقة سهلة لاتمام طقوس شيطانية.

ونتحدث هنا عن أمور جدية جداً فلعبة الويجا خطيرة بعض الشيء “٧٠٪ من حالات المس الشيطاني الذين ألقاهم اصبحوا كذلك بسبب لعبة ويجا مشيراً الى ان ذلك يتم في مرات كثيرة نتيجة حشرية معينة: محاولة التحدث مع فقيد… يلعبون هذه اللعبة وتحصل بعدها أمور غريبة في المنزل… أو يبدأ الأشخاص بالشعور بعدم الراحة أو بأن الأمور ليست على ما يرام.”

عندما يدعو شخص الشيطان عليه بانتظار عودته في المستقبل لاقتطاع الحساب ويشير الكاهن الى أن مهمة المقسم هي وقبل كل شيء “وضع نعمة اللّه في الشخص. وهذا ليس بالسر. فعليك ان تكون قريب من اللّه ليتمكن هو من شفائك وطرد الشياطين.

ويفسر الكاهن أوربانو بأن الألعاب والأفلام تستقطب فضول الناس وبعدها يأتي الحساب. ويوصي الكاهن بثلاث أمور للتأكد من حالة المس الشيطاني: أولاً التقرب من كاهن الرعية الذي تعرفه، عرض الحالة لمعالج نفسي ومن ثم اللجوء الى مقسم في حال تعذر الوصول الى نتيجة مع الأولَين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.