لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قرار يدفع جميع أئمّة فلورانس إلى إلقاء خطب بالإيطاليّة وليس بالعربيّة. ماذا في التفاصيل؟

Florence © MonicaLoreto / Pixabay
مشاركة
فلورانس / أليتيا (aleteia.org/ar) – وقّع عمدة فلورنسا داريو نارديلا ورئيس اتحاد الجماعات المسلمة الإيطالية عز الدين الزير قراراً سيدفع جميع الأئمة في فلورنسا إلى إلقاء خطب بالإيطالية خلال الاجتماع الأسبوعي الأهم في الإسلام، صلاة الجمعة.

كما سيضمن قراءة بعض المقاطع المقتطفة من القرآن بالإيطالية، وليس بالعربية. ويُرجى أن تنتقل هذه المبادرة الهامة قريباً إلى مدن إيطالية أخرى.

قال الزير، إمام فلورنسا، لموقع The Local: “ما نقوم به هو للتأكيد على مواطنتنا. نحن جميعاً مواطنون إيطاليون، وما يوحّدنا هو لغتنا وثقافتنا”.

“لا بد لنا أن نتذكر أن حوالي 40% من المسلمين الإيطاليين لا يتكلمون العربية. لذلك، قد يحدث لغط خلال الخطب إذا كانت بالعربية”.

لهذا السبب، تستخدم بعض مساجد المدينة اللغة الإيطالية، لكن الميثاق الجديد سيجبر المساجد التي لا تستخدمها على التغيير بهدف مساعدة المسلمين الإيطاليين على الاندماج في النسيج الاجتماعي.

أضاف الزير: “بالتأكيد، سيبقى لدينا أئمة حاضرون للتعريب بغية مساعدة الأشخاص الذين لا يزالون في مرحلة تعلّم الإيطالية”.

كذلك، سيشجع “ميثاق المواطنين” الاندماج من خلال فتح مساجد أمام غير المسلمين.

يأتي هذا الاتفاق بعد أقل من شهر على قيام وزير الداخلية أنجيلينو ألفانو بتأسيس مجلس للعلاقات مع مسلمي البلاد، هيئة استشارية ترجو الحكومة أن تساعد الأقلية على اندماج أفضل.

هكذا، ستوضع في كل مسجد في فلورنسا لوحة إعلانات يتولى أمرها شباب مسلمون مسؤولون عن تنظيم أحداث اجتماعية وثقافية في المدينة.

من جهته، رأى عمدة المدينة التوسكانية أن الميثاق يمثل خطوة مهمة نحو تقليص تهديد الإرهاب الذي ينمو داخل البلاد.

وقال نارديلا لصحيفة Corriere della Sera: “الجماعة المسلمة هي حليفنا الأقوى في مكافحة الإرهاب”.

أضاف: “عدونا الأكبر هو الجهل وعدم المعرفة المتبادلة. هدفنا الآن هو تكرار هذا الميثاق في مدن كبرى أخرى وتعزيز التعايش السلمي بين مختلف المعتقدات”.

ليس مرجحاً أن تطول المدة السابقة لاعتماد اتفاقات مماثلة في جميع المدن. فسيُوقع الثلاثاء اتفاق مماثل تقريباً بين القادة المسلمين في تورينو وعمدة المدينة الإيطالية الشمالية بييرو فاسينو.

هذا ويرجو الزير أن تعزز هذه المواثيق علاقة أكثر انفتاحاً بين الإيطاليين المسلمين وغير المسلمين.

ختاماً، قال: “بالتأكيد، هناك انطباع سلبي وخاطئ عن الإسلام في إيطاليا. بالتالي، من شأنه (الميثاق) أن يخلق حواراً بين الأديان ويصدر رسالة مهمة”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.