أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تَعَالوا إِليَّ جَميعًا أَيُّها المُرهَقونَ المُثْقَلونَ، وَأَنا أُريحُكُم”

Public Domain
مشاركة

” ( مت ١١ / ٢٨ )

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) –بيخبّروا عن طبيب قلب إجا لعندو شبّ مع فحوصات بتدلّ إنّو حالتو خطرة وبدّو عمليّة بأقرب وقت، وهالعمليّة كتير دقيقة. صار الشّبّ عطلان همّ إنّو ما تنجح عمليّتو ويوقف قلبو. جاب الطّبيب ورقة وقلم ورسملو قلب عم بدقّ. استغرب الشّبّ وسألو شو قصدو من الرّسمة. كان جواب الطّبيب كتير عميق، لمّا بتسلِّم كلّ همومك للرّبّ، نَبَض قلبك بيرتفع ولمّا بتشكّ أو بتفكِّر الله مش حاسس فيك، نَبَض قلبك بينخفض.

الزوادة بتقلَّك وبتقلّي، إذا همومنا سلّمناها ليسوع كفيل إنّو يحلّا، بس لمّا نشكّ أو نفكِّر منّو سامع أو حاسس فينا هالهموم رح تغرِّقنا أكتر …

صلاتي الشَّخصِيّة …
أَبانا الّذي في السّماوات …
السّلام عليك يا مريم …
ﺃﻧﺮ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻋﻘﻮﻟﻨﺎ ﻭﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﺑﻨﻮﺭ ﻣﺤﺒّﺘِﻚَ، ﻭﻟﻴﻜﻦ ﻟﻨﺎ ﻣﻄﻠﻊ ﺻﺒﺎﺣِﻚَ ﻓﺎﺗﺤﺔ ﻛﻞّ ﺧﻴﺮ، ﻭﺳﺪِّﺩ ﺧﻄﺎﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻨَّﺔِ ﻣﺸﻮﺭﺍﺗِﻚَ، ﻭﻻ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻠﺨﻄﻴﺌﺔ ﺑﺄﻥ ﺗﺴﺘﻌﺒﺪَﻧﺎ، ﺑﻞ ﺣﺮِّﺭﻧﺎ ﻣﻦ ﻇﻠﻤﺘﻬﺎ، ﻭﺛﺒِّﺘﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺻﺪﻧﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻓﻲ ﻛﻞّ ﺃﻳّﺎﻡ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ، ﻓﻨﻤﺠِّﺪَﻙَ ﻣﺒﺘﻬﺠﻴﻦ، ﺃﻳُّﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ ﻣﻊ ﺃﺑﻴﻚ ﻭﺭﻭﺣِﻚَ ﺍﻟﺤﻲّ ﺍﻟﻘﺪُّﻭﺱ، ﺍﻵﻥ ﻭﺇﻟﻰ ﺍﻷﺑﺪ، آمين

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً