أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لماذا يتغير موعد أسبوع الآلام سنوياً؟

Steve Jurvetson / Flickr / CC
مشاركة
روما / أليتيا (aleteia.org/ar) –كم هو عظيم بالنسبة للمسيحيين الاحتفال بحضور الرب الفعلي في الليتورجيا وعيشه وإطالته في الحياة. تسمح الليتورجيا طوال السنة بالاحتفال بأسرار حياة يسوع متخذة من قيامته محوراً لها. وتُعرف هذه السنة بالدورة أو السنة الليتورجية.
يرتبط مفهوم السنة الليتورجية عادةً بعبارة الإنجيلي لوقا (4، 19) المأخوذة بدورها من سفر النبي أشعيا (61، 2) والتي تتحدث عن “الكرازة بسنة الرب المقبولة”، أي الدعوة إلى عيش هذه السنة كزمن نعمة وخلاص.
وتمتد السنة الليتورجية بين التاريخ المتبدل للفصح (بحسب الدورة القمرية)، وبدايتها المتغيرة أيضاً والمرتبطة بعيد الميلاد.

فإن عيد الميلاد يُحتفل به خلال الانقلاب الشتوي (بحسب الدورة القمرية). وهكذا، يكون الاحتفال الشعبي الوثني بميلاد الشمس التي لا تُقهر تحول إلى الاحتفال بميلاد يسوع.
لماذا يتغير موعد أسبوع الآلام؟ لأن تاريخ عيد الفصح يتغير. ويعود سبب هذا التغير في عيد القيامة لارتباطه بالفصح اليهودي.

فالشعب اليهودي كان يحتفل بعيد الفصح المسمى أيضاً “عيد الحرية” إحياءً لذكرى العبودية وخروجه من مصر.

ووفقاً للديانة اليهودية، ينبغي على العبرانيين الاحتفال سنوياً بعيد الفصح خلال أسبوع كامل يمتد بين الرابع عشر (عشية الخامس عشر) والحادي والعشرين من شهر نيسان؛ الأيام التي تبدأ مع أول بدر (أو اكتمال للقمر) في الربيع.
شهر نيسان هو الشهر الأول في الروزنامة العبرية البيبلية (خر 12، 2) لأن شعب إسرائيل خرج من مصر خلال هذا الشهر الواقع بين 22 مارس و25 أبريل.
كان عيد الفصح يُحدَّد استناداً إلى السنة القمرية وليس إلى السنة الشمسية في الروزنامة المدنية. ولا بد أن نتذكر أن الحضارات القديمة كانت تستخدم التقويم القمري لحساب مرور الزمن.

لماذا يحتفل اليهود بفصحهم مع البدر الأول في الربيع؟ لأن القمر كان مكتملاً في الليلة التي خرج فيها الشعب اليهودي من مصر، ما سمح لليهود بالهرب ليلاً من دون أن يكتشفهم جيش الفرعون لأنهم لم يتكلوا على المصابيح.
وما علاقة الفصح اليهودي بالفصح المسيحي؟ في العشاء السري الذي أقيم خميس الأسرار، احتفل الرسل مع يسوع بالفصح اليهودي، إحياءً لذكرى خروج شعب إسرائيل بإرشاد موسى.
بالتالي، بإمكاننا أن نكون واثقين من أن خميس الأسرار الأول في التاريخ الذي احتفل فيه يسوع بالفصح كان ليلة قمر مكتمل.

لذلك، تحدّد الكنيسة خميس الأسرار يوم قمر مكتمل يقع بين شهري مارس وأبريل.
لهذا السبب، يتغير موعد أسبوع الآلام سنوياً لأنه يجب أن يتزامن مع اكتمال القمر.

هذا التبدل لا يؤثر فقط على الأعياد المرتبطة بالفصح، وإنما أيضاً على عدد الأسابيع في الزمن العادي. والأعياد المتبدلة هي التي تتغير سنوياً مع عيد الفصح الذي تعتمد عليه.
ويستند التقويم المدني المعمول به في الغرب إلى الليتورجيا المسيحية، لأن التقويم الغريغوري حُدد ابتداءً من الاحتفال بفصح قيامة الرب.

في البداية، كانت المسيحية تحتفل بالفصح (قيامة الرب) في تاريخ الفصح اليهودي عينه؛ وفي وقت لاحق، فرضت روما الاحتفال بعيد الفصح المسيحي يوم أحد، عقب قرار صادر عن مجمع نيقية (سنة 325).
ما أرساه مجمع نيقية هو انطباع هذا التاريخ (أحد الفصح) بالقمر، وتحديداً بالبدر. بالتالي، يصادف أحد القيامة في الأحد التالي للبدر الأول التالي للبدر الربيعي الأول في نصف الكرة الشمالي.

وإذا صادف يوم اكتمال القمر نهار الأحد، يُحتفل بالفصح المسيحي يوم الأحد التالي لكي لا يتزامن مع الفصح اليهودي، بحسب التقويم القمري.
هكذا، يُحتفل بالفصح المسيحي دوماً يوم أحد من دون الأخذ بالاعتبار إذا كان هذا اليوم قد شهد قيامة يسوع تاريخياً أم لا.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.