Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

هل توقفت عن المشاركة في القداس منذ فترة طويلة؟

Jeffrey Bruno

أليتيا - تم النشر في 29/01/16

8 نصائح ممتازة تستخدمها عندما تقرر العودة!

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) إن هذا المقال موّجه لك إن قررت العودة الى القداس خاصةً إن مضى وقتٌ طويل جداً منذ مشاركتك الأخيرة.
إن كنت تفكر جدياً بالعودة الى القداس وإن شعرت بشيء في قلبك يحثك على الرجوع لكنك قلق أو ببساطة غير أكيد من كيفية القيام بذلك، اقرأ هذا المقال.
لا تخف أبداً فاللّه يحبك كما أنت الآن! ولا ضرورة لأن تكون مثالياً للعودة والمشاركة في القداس. يريد اللّه لنا جميعاً أن نقترب منه بأكبر قدر ممكن وهو لن يغربل خطاياك إن قررت العودة بل سيفرح بعودتك كما أنت!
إليك بعض النصائح إن قررت العودة والمشاركة:
1.    ابحث عن شخص ترافقه
يصعب علينا الذهاب الى مكان جديد وحدنا والأمر سيان بالنسبة للعودة الى القداس بعد فترة طويلة. إن أردت الذهاب ولا ترغب بالقيام بذلك وحدك، ابحث عن شخص يرافقك. قد يكون صديق يذهب بشكل منتظم الى الرعية أو فرد من أفراد العائلة سبق أن طلب منك مرافقته من قبل.
2.    تذكر الى أين أنت متوجه وتحضر جيداً
إن التحضير مهم جداً كما في كل مناسبة خاصة. ارتدي ثياب أنيقة ورتب نفسك. يساعدنا تحضير المظهر الخارجي على عيش اللحظة بصورة أفضل. كما وقد تساعدك قراءة الإنجيل عشية توجهك الى الكنيسة كثيراً فاقرأه وتأمل به. إن قررت الذهاب مع العائلة، اقرأ نص الإنجيل معهم. يمكنك أيضاً الاستعانة بالقراءات اليومية لمساعدتك أكثر على فهم معنى كلام اللّه وكيفية تأثيره على حياتك.
3.    حاول الوصول مبكراً
حاول الوصول مبكراً وذلك لتلافي ضغط الدقيقة الأخيرة. اطلب كتاب القداس لمتابعة أجزاءه كلها. واستخدم هذا الوقت الذي يفصلك عن بدء القداس من أجل الصمت والصلاة والطلب من الروح القدس بأن يسمح لك بالمشاركة في القداس بطريقة أفضل.
4.    شارك دون خوف
إن القداس ليس حدث مسلي إلا أننا لسنا أيضاً مجرد مراقبين غير فعالين. رنم من كل قلبك (بغض النظر إن كان صوتك جميلاً نعم أم لا فلسنا في مسابقة) وشارك بفعالية. لا تقلق لاقترافك الأخطاء وإن كنت غير أكيد من موعد الجلوس والوقوف والسجود، فاقتفي آثار من من حولك فالأهم هو أن تبذل كل ذاتك خلال القداس وأن تقدم الجيد والسيء في حياتك فتضعه أمام الآب الرحوم الذي يحبك كل المحبة.
5.    لا تقلق بشأن أبنائك
شارك في القداس مع أولادك ولا تقلق أبداً ان بدأ ابنك بالبكاء. فيشارك في القداس عدد من الآباء الذين يتذكرون دون أدنى شك كيف كان أولادهم يبكون خلال القداس. يضم عدد من الرعايا مكان خاص يمكن ترك الأطفال فيه ومتابعة القداس. لكن من الأفضل اصطحاب الأطفال الأكبر معك ليتمكنوا من المشاركة أيضاً.
6.    افهم أهمية المناولة
قبل أن تتوجه الى المناولة، ادعو يسوع الى قلبك وحاول أن تكون حاضراً في كل لحظة. وبعد المناولة، ابقى قليلاً في مقعدك وتكلم مع يسوع واشكره على كل ما أعطاك. إن المسيح هدية قيّمة إن كنت متحضراً لها! تذكر أنه باستطاعتك الحصول على جسد المسيح إن كنت في حال النعمة فقط. تتخطى العودة الى القداس كونها طقس إذ هي لقاء حقيقي مع المسيح وعلى هذا اللقاء أن يتم بقلب نقي. إن كنت قادر على الحصول على الإفخارستيا أو إن كنت غير قادر على مواجهتها، لا تتخلى رجاءً عن المشاركة في القداس لهذا السبب. لا تقلق بشأن ما يظنه الآخرين عنك فالأمر بينك وبين اللّه فلا يجوز لأحد الإدانة أو مراقبة الناس خلال هذه اللحظات المقدسة وهي لحظات يتوجب علينا خلالها النظر الى داخل قلوبنا والطلب من يسوع بأن يشفينا ويخلصنا.
7.    لا تغادر عند انتهاء القداس مباشرةً
لا تهم الى الخروج ما أن ينتهي القداس بل خصص بعض الوقت للتأمل والتفكير بما حصل للتو. فهل تأثرت بشيء؟ وكيف لذلك أن يغير حياتك؟ ما الواجب عليك القيام به لكي تتغير؟
8.    وأخيراً… لا تتوقع المثالية
لا تكون في بعض الأحيان المشاركة في القداس على مستوى تطلعاتنا. ففي أفضل الحالات، يكون الاحتفال بالقداس نابضاً بالحياة وفرحاً وتكون عظة الكاهن ثمينة ومقدرة من الجميع. لكن وفي مرات عديدة أخرى، قد يكون القداس مختلفاً فنشعر إنه ممل لا حياة فيه. تذكر بغض النظر عن تجربتك ان المسيح موجود حقاً وبأن أخطاءنا البشرية لا تحده. فحتى ولو بدا لك القداس مملاً، لا يزال المسيح موجوداً! ركز على اعطائه كل شيءوتذكر ان القداس هو فعل إيمان. لا تقلق إن لم تشعر بشيء لكن تأكد من أن اللّه سعيد برؤيتك هناك من جديد!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
القداس
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً