أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إعلان قداسة الصبي المكسيكي الشهيد المصوَّر في فيلم “لمجد عظيم”

For Greater Glory
مشاركة
المكسيك/ أليتيا (aleteia.org/ar) –إن شاهد أحدكم فيلم “لمجد عظيم” (2012) سيذكر المشهد الوحشي الدموي لاستشهاد المراهق المكسيكي في العشرينات. لقد كان هذا نقلاً عن قصة حقيقية، و المراهق خوسيه سانشيز ديل ريو في طريقه إلى القداسة.

وافق البابا يوم الخميس على عدة مراسيم قدمت له من مجمع دعاوى القديسين و من بينها معجزة منسوبة إلى المبارك خوسيه، الشاب في حركة كريستو التي كانت تدافع من أجل الحرية الدينية عندما كانت حكومة المكسيك تفرض قيوداً صارمة على أنشطة الكنيسة الكاثوليكية.

في النسخة السينمائية من قصته، يكرر خوسيه، الذي جسّد دوره موريسيو كوري، باستمرار صرخة كريستو “فليحيا المسيح الملك!”. و هي العبارة ذاتها التي هتف بها ميغيل برو و آخرون أثناء قتلهم من قبل المسؤولين الحكوميين في المكسيك.

طوّبه البابا بندكتس السادس عشر عام 2005. و على موقع الفاتيكان نجد هذه اللمحة عن حياة المبارك خوسيه:

ولد خوسيه سانشيز ديل ريو في 28 آذار 1913 في ساوايو، ميتشواكان، في المكسيك. و رغبة منه في الدفاع عن العقيدة و حقوق الكاثوليك، مشى على خُطا أشقائه الأكبر سنّاً، و طلب من والدته الإذن للانضمام إلى كريستو. اعترضت الأم و قالت أنه لازال صغيراً جداً. “فقال: أمي، لا تدعيني أفقد الفرصة بالظفر بالفردوس بسهولة و قريباً جداً”.

في 5 شباط 1928 ألقي القبض على الصبي أثناء معركة، و سجن في خزانة الكنيسة. و لإخافته قام الجنود بإجباره على حضور إعدام أحد أفراد حركة كريستو. لكن خوسيه شجع الرجل قائلاً:”ستكون في الفردوس قبلي. أعدّ لي مكاناً. و أخبر يسوع الملك أني سأكون معه قريباً”.

و في السجن كان يتلو الوردية المقدسة و يرتل تراتيل الإيمان. و كتب رسالة رائعة إلى أمه قال فيها أنه سلّم أمره لمشيئة الله. حاول والد خوسيه أن يدفع فدية لابنه لكنه لم يستطع جمع المال في الوقت المناسب.

في 10 شباط 1928 تم تعذيب المراهق بطريقة وحشية، سلخ جلد قدميه و أجبر على السير على الملح، ثم السير في المدينة إلى المقبرة. صرخ الصبي ألماً لكنه لم يستسلم.

كان الجنود أحياناً يوقفونه و يقولون له:”إن قلت بأعلى صوتك ‘الموت للمسيح الملك’ سنطلق سراحك”. لكنه كان يجيب:”عاش المسيح الملك! عاشت عذراء غوادالوبي!”.

و حين وصوله إلى المقبرة سئل خوسيه للمرة الأخيرة إن كان سينكر إيمانه. لكن الصبي ذو ال14 عاماً قال:”يعيش المسيح الملك!”، و قتل دون محاكمة.
و لم يعلن ما إذا كان البابا فرنسيس سيعلنه قديساً خلال زيارته الأولى إلى المكسيك الشهر المقبل أم لا.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً