أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

من الدعارة إلى الإيمان. في بحثها عن المخدرات، وجدت الإنجيل…

Imanuels / Youtube ©
Share

أليتيا (aleteia.org/ar) – كيف وصلت إلى هذه الحياة؟ سألت نفسها تينا هوفمين. لم تكن تعتقد أنّها ستجد نفسها تعمل في حقل الدعارة.
كان أبي يعنّفني ويقول لي: عندما تكبرين، ستصبحين فاسقة كوالدتك. أمّي لم تكن كذلك، فهي كانت امرأة مجتهدة. كسر أبي صورتي، بدأت أكره ذاتي.
دخلت تينا الجامعة وقررت البدء بحياة جديدة، لكن الأمور لم تجري كما تريد، ففي إحدى الليالي وجدت نفسها طريحة الفراش مع شابين وهي من دون وعي جراء شربها الكحول، فاغتصباخا.
لم تخبر أحداً بهذا الأمر، وبعد أيام وهي تسير في الجامعة، التقت مغتصبيها فلم تتمكّن من تحمّل هذا الألم، فتركت الجامعة وانضمّت إلى البحرية الأميريكية. لكن سرعان ما تم طردها من البحرية بعد كشفها وسبعة شباب يتعاطون المخدرات.

تركت البحرية، وتعرّفت إلى شاب طلب إليها الزواج، لكنها رفضت لأنها تعتقد أنها نكرة، لا شيء، ومن يرغب بالزواج من امرأة مثلي؟ وبعد أن أنجبت منه الأولاد، وجدت نفسها أرملة غير قادرة على إعانة ولديها، فقررت الإنضمام إلى شبكة دعارة، وهنا بدأت القصة.
إنها غلطتي تقول تينا التي ما كان عليها الإنضمام إلى أولئك الشباب في الجامعة، فلطالما قالت لها والدتها: الإستلقاء على الفراش، يعني العلاقة.
بدأت في مجال الدعارة، وباعت جسدها بمائة دولار للزبون الواحد. وفي إحدى الايام وأنا أنتظر أحدهم، أردت تعاطي المخدّر، فحاولت البحث عن سيجارتي فلم أجدها، ففتحت الجرار حتى إنّي بدأت التفتيش بداخل كتاب إنجيل كان موضوعاً في غرفة الفندق.
وقع نظري على مقطع يتحدث عن موت يسوع من أجلنا نحن الخطأة، وبدأت بالقراءة. شعرت بحالة حبّ كبير والرب يقول لي: أنا أحبك، لا أكرهك، أنا لا أرفضك وأنا أسامحك.
لطالما اعتقدت أنّ الله هو موجود لمعاقبتي، فتدفّق حبّ الآب عليّ، جثوت على ركبتي وبدأت بالبكاء طالبة منه السماح.
بعد شهر من هذه الحادثة، حصل لقاء آخر مع الرب. قادني الله إلى مشاهدة إحدى الحلقات التلفزيونية حيث كان المقدّم يتحدث عن يسوع. بدأت أصلّي مع المحاور لتقبّل نعمة الخلاص.
بعد خمس عشرة سنة، تينا تعمل اليوم في مجال العقارات. تغيّرت حياتها ولم تعد إلى الدعارة يوماً. هي إنسان جديد بالمسيح. وتقول: الله يحبنا من دون مقابل.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.