أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

المسبحة الوردية جعلتني أتعرف على حقيقة مريم!

Fr Lawrence Lew OP CC
Share

أسرار الآلام السبعة يُخبرنا عنها تومي ...

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – كمسيحي كاثوليكي ، أريد أن أجاهر وأقول :
“مريم هي جزء كبير من إيماني… في كل مرة أطلب منها العون تستجيب ولا ترفض صلاتي أو طلبي ، أشعر بها حاضرة ، قريبة ، مصغية …”

هذا ما قاله تومي تيغي وهو والد لأربعة أطفال معبراً عن شعوره بأمومة مريم البشرية الملموسة وقد اعتبرها معه حتى في خطواته على الأرض ومع عائلته وفي كل تفاصيل حياته ، تُصغي إليه وترشد خطواته نحو المسار القويم …
هذا الإيمان القوي عند تومي، جاء نتيجة تمسكه بصلاة المسبحة الوردية في كل أوقات الشدة والضيق كما في السلم والراحة …
ويضيف طومي :
” أنا كمسيحي كاثوليكي ، أشكر الرب وكنيستي التي ساعدتني أن أفهم أكثر أمومة مريم وانا أشعر دائماً بالراحة عندما أصلي وأتأمل بأسرار الحزن والألم وعي صلاة خاصة بسبعة أبيات مسبحة للجراح السبع لمريم البتول :

•الجرح الأول : نبؤة سمعان الشيخ الذي قال لمريم “سيجوز سيف في قلبك ” وهو درس لي في احتمال عذاب الأم عن عذاب ابنها وألمه الشديد وقد تأملت بهذا السر طويلاً بعد ولادة ابني الأول

•الجرح الثاني : الهروب إلى مصر
وهذا الحدث يجعلني أصلي أكثر لكل مهجر وفقير ومشرّد ومن ليس له سقف أو دار يأويه في البرد والحر والمطر … وأكثر كم من مرة نشعر أنه غير مرحب بنا من ذوينا وأصدقائنا …
تأملوا بمريم والعائلة المقدسة في هذه المرحلة الصعبة مي تشعروا أكثر بالأمان …

• الجرح الثالث : إضاعة يسوع في الهيكل والتفتيش عنه مدة ثلاثة أيام …
هذا الحدث يجعلني كوالد أفكر بعذاب فقدان أحد أولادي ولو للحظة وبخاصة في الأماكن العامة والواسعة … مع كل خروج من البيت أستودع بيتي وعائلتي بين يدي مريم

•الجرح الرابع : لقاء يسوع بأمه الحزينة على طريق الجلجلة
شعور لا يُحتمل أن ترى الظلم والقسوة يفتكان بابنك البريء أمام عينيك وليس باليد حيلة …
وعندما أضع نفسي مكان مريم في هذه اللحظة أشعر بقلبي بتحطم وبحواسي التي تفقد كل خصائصها …
مريم مثال الصبر المقدس بالنسبة لي …

• الجرح الخامس : الصليب
وهذا ما لا يمكن وصفه بكلماتي وأكتفي بترداد كلمات يسوع وهو ينظر في وجه أمه ويوحنا الحبيب … يعجز اللسان وتكثر الصلاة …

• الجرح السادس : عندما وضعوا يسوع في حضن أمه ميتاً
وهذا المشهد يعيدنا إلى أيام سوداء مؤلمة نعيشها في حياتنا مع فقدان من نحب … حضن مريم هو بلسم آلامي ونبع رجائي بالمسيح الذي يقويني …

•الجرح السابع : دفن يسوع
إنه استرجاع لكل ما نفقد وتأمل بكل شدائد وصعوبات الحياة المادية والمعنوية والروحية والأزمات البيتية والعائلة التي تعترض سلام عائلاتنا …
دفنة يسوع المؤلمة دلالة لانتظار نور القيامة مع بشرى العذارى ومريم …

إذاً مع مريم ، السماء أقرب والصلاة أفعل …
هذا هو اختبار تومي واختبار كل مسيحي يتعرّف على مريم

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.