أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

ألف يوم على خطف المطرانين اليازجي وإبراهيم…

orthodox bishops syria kidnapped still missing - Public Domain
Share

سوريا / أليتيا (aleteia.org/ar) – أكّد رئيس الرابطة السريانية حبيب أفرام أن خطف المطرانين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي يدخل
يومه الألف مع استمرار اللغز والسر والصمت ورفض تحمل أحد مسؤوليته عن هذا الحدث الفظيع الذي
نضعه ضمن جنون المنطقة، وضمن تنامي الفكر الأصولي التكفيري الذي يذبح ويقتل ويهجّر، وقال أفرام:
لن نسكت ولن نسامح ولن نقبل أن يدّعي العالم العربي والإسلامي والدول الغربية بأنه لا يعرف ولا يسأل
ولا يمون على الخاطفين.
وسأل أفرام إلى متى لا يتوحد المسيحيون في مواجهة هذه الأخطار ؟ في زمن وحدة الكنائس صار
المطلوب أكثر من صلوات، وأبعد من لقاء بطاركة ومطارنة، المطلوب وعي مسيحي ذاتي حول هوياتهم
القومية والإثنية والدينية وحول دورهم في نهضة فكرية وحضارية للدفاع عن ذاتهم وعن التنوع والتعدد
في الشرق.
اضاف في اليوم العالمي للنازحين لا يمكن أن يستمر هذا الجنون سيضرب الإرهاب من جذوره، وسيعود
الناس إلى قراهم التاريخية. من جهتنا لن نألو جهداً في مساعدة أهلنا السوريين والعراقيين في لبنان بكل الطرق والوسائل.
وختم أفرام خسرت الكنيسة والشعب السرياني والمسيحية المشرقية وجهاً كنسياً رائداً هو المطران أفرام
اثناسيوس الراعي السابق لبيروت وزحلة الذي غاب في الولايات المتحدة الأميركية بعيداً عن أرض الشرق
وسوريا وطنه الأول ولبنان عشقه الأخير، وكأنّ قدر المسيحية والسريان أن ينتهوا في الغربة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.