أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

مسلمو كركوك يقفون مع اخوتهم المسيحيين: مقابركم مقابرنا

عنكاوانت ©
Share

كركوك / أليتيا (aleteia.org/ar) – عبّرت مكونات عدة في محافظة كركوك، السبت، عن استنكارها لقيام مجهولين بتدمير مقبرة للمسيحيين شمال غربي المحافظة، وفيما اعتبرت الحادثة بأنها امتداد للفكر المتطرف لتنظيم “داعش”، طالبت بتوفير الحماية لهذه المقابر كونها تمثل تاريخ المسيحيين في كركوك.
وقال رئيس الكنيسة الكلدانية في كركوك والسليمانية المطران يوسف توما في حديث لـ السومرية نيوز، إن “وفدا من المنظمة الألمانية الدولية للدفاع عن الشعوب المهددة نظم زيارة إلى مقبرة الآشوريين الواقعة على طريق كركوك كيوان، (10 كم شمال غربي المحافظة)، والتي تعرضت إلى تخريب إجرامي من قبل مجاميع مجهولة بتدمير عدد منها دون معرفة الأسباب، الشهر الماضي”.

وأضاف توما، أن “رجال دين من جميع مكونات كركوك حضرت اليوم إلى المقبرة واستنكرت هذا العمل الإجرامي الذي طال المقبرة التابعة للمسيحيين”.
من جهته، قال رئيس علماء كركوك الشيخ ازاد خورشيد في حديث لـ السومرية نيوز، إن “شيوخ ورجال دين زاروا مقبرة المسيحيين في رسالة استنكار لما يقوم به جهلة الدين والتاريخ من الذين يسيرون على الفكر الإرهابي لتنظيم داعش”، موضحا أن “التنظيم المتطرف يقوم بهذه الأعمال فحتى قبور المسلمين في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم جرفها وسواها في الأرض وخير دليل قبور الأنبياء والصالحين في نينوى وجنوب غربي كركوك”.
وأكد خورشيد، أن “الدين الإسلامي دين السماحة والسلم وقبول الآخر وليس دين القتل والذبح وتدمير القبور وسبي النساء تحت مسميات الإسلام”، مطالبا بـ”حماية هذه القبور لان الأيدي التي دمرتها هي ذات الأيدي التي تدمر العراق وشعبه وهو فكر متطرف”.

بدوره، قال الشيخ علي البشيري، رجل دين عن المكون الشيعي، إن “حضور رجال دين من السنة والشيعة والعرب والكرد والتركمان رسالة واضحة بأن الجميع في كركوك واحد موحد بعيدا عن الأفكار المريضة فحتى الأموات لم يسلموا من تفكير المجاميع المتطرفة”، مؤكدا “نحن مع توفير الحماية لهذه المقابر التي تمثل تاريخ المسيحيين في كركوك”.
يذكر أن مجهولين قاموا، في كانون الأول 2015، بتدمير مقبرة مسيحية مساحتها 20 دونما، قرب منطقة العمل الشعبي، (10 كم شمال غربي كركوك)، تعود لمطلع خمسينيات القرن الماضي، وحطموا 30 قبرا فيها، وهي المرة الثانية التي يحدث فيها مثل هذا العمل إذ سبق وأن تعرضت المقبرة لمحاولة تخريب مماثلة قبل شهرين لكنها لم تطل إلا بعض القبور.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.