Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

مسيحية لبنانية زرعها الله في أفغانستان لتروي بثقافتها ودينها مَن حولها! ومئات الأفغانيات يعتنقن المسيحية بسببها فمن هي؟

هيثم الشاعر - تم النشر في 07/01/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)–في قلب القصر الرئاسي في كابول، امرأة مسيحية. رولا غاني أو ألسيدة الأولى. لبنانية الأصل، أمضت حياتها بين بيروت، واشنطن، باريس، دارسة العلوم السياسية. “لم أفكّر أن أصبح مثالاً لنساء أفغانستان، ولم أدرك أهمية الرمز الذي أمثّله”.

منذ عامين تغيّرت حياتها، فأصبح زوجها أشرف غاني رئيساً لأفغانستان. لاقت اعتراضاً كبيراً في البلاد، لكن الظروف سرعان ما تغيّرت.

رولا، تلبس الحجاب في بلد يفرض على النساء هذا الأمر. الأوضاع الأمنية تمنعها من التنقل خارج القصر، لكن هي وفريق عملها النسائي تتابع أموراً كثيرة وتقوم بمعالجتها سيما ما يتعلق بشؤون المرأة الأفغانية.

“كل ما أطالب به هو احترام حرية المرأة”، هذا شغفها وهذه رسالتها. هي مصغية بالدرجة الأولى، لا تقوم بالسياسة إنما بكل ما يخدم المرأة في مجتمع تعتبر المرأة فيه من المحرّمات.

أنا معزيّة، لقبها الأحبّ إلى قلبها. “لم أتمكن من النوم لأيام عدة بعد رجم امرأة لحرقها قرآناً ولم تمنع الشرطة المعتدين من قتلها”، حساسة هي، سافرت وتعرفت على الإنسان والحضارة وربما زرعها الله في تلك الأرض لتروي بثقافتها ودينها مَن حولها.

هي المرأة الأولى التي يسطع نجمها في أفغانستان بعد الملكة “ثريّا” ألتي تم نفيها عام 1929، في وقت كانت امرأة الرئيس السابق “حامد كرزاي” المرأة المرأة الخفية التي في إحدى من مقابلاتها النادرة قالت إن أفغانستان غير مستعدة لرؤية السيدة الأولى إلى جانب زوجها.

المرأة التي اختيرت من أكثر مئة امرأة تأثيراُ في العالم عام 2015 حسب مجلة التايمز، تقول إنّه في حال الحرب تختفي قيم احترام الإنسان والعرف هو العنف.

تضيف في إحدى مقابلاتها: “إذا كان لديك مجتمعاً متناغماً حيث يعيش أفراد العائلة في تناغم، معرفة مسؤولياتهم وواجباتهم، ومعرفة كيفية حل قضاياهم وخلافاتهم من دون اللجوء إلى العنف، عندها يتناقص العنف ضد المرأة، وتشعر المرأة أنّ صوتها مسموع”.

“يقول الناس إني ضد الحجاب، أنا لست كذلك، أنا مع القيم العائلية التقليدية”، قالت عبر حسابها الخاص على موقع التويتر الذي لا تنشط عليه كثيراً، لكن تستعمله من حين إلى آخر.

رولا سعاده غاني، من مواليد لبنان 1948، والدها ماروني و أمها يهودية. تقول في إحدى المقابلات ” أن أكون مسيحية ليست جريمة، مع ذلك أمي يهودية. اعتقد أنّ المرأة الأفغانية اعتقنت الإسلام تحت الضغط، إذا شرحت الإنجيل لهنّ، من دون شك، أكثر من نصفهنّ سيعتنقن المسيحية. لقد ساعدت الكثير من الإرساليات المسيحية في أفغانستان، وهذا ما أقوم بهذا أيضاً في القصر الرئاسي”. على الشعب الأفغاني أن يعرف معنى المسيحية التي هي عكس ما اعلنت لهم من قبل “الملالي”، وحرية المرأة في أفغانستان هو رسالة مسيحية أقوم بها.

“حبيب الله هاشم”، زعيم ديني بارز في كابول يعتقد أنّ دور رولا ارتداد المسلمين إلى المسيحية.

هذه المرأة هي علامة فارقة في بلد إسلامي يصدّر الإرهاب إلى العالم. فما هو عند الله ليس لدى الإنسان، والله يعمل في الخفاء أكثر مما يعمل في العلن.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً