أليتيا

دير تبحرين في الجزائر سيفتح أبوابه من جديد

© Ps2613
مشاركة

إعادة فتح الدير الذي آوى الرهبان الترابيست الذين قتلوا وألهمت قصتهم فيلم “آلهة وبشر”

الجزائر / أليتيا (aleteia.org/ar) –أعلن بول ديفارج، رئيس أساقفة الجزائر، إعادة فتح دير تبحرين في ولاية المدية في الجزائر. جاء هذا الإعلان نهار الأحد 27 ديسمبر، وأعلم بأن الدير سيُفتح مجدداً ابتداءً من أبريل 2016.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن الأسقف أن عدة رهبان زاروا المكان بانتظام خلال السنوات الأخيرة. وكانت هذه الزيارات حجاً دينياً إلى مكان مقدس لأن كل شيء يدعو إلى الاعتقاد بأن الرهبان السبعة الذين قُتلوا هناك ماتوا نتيجة الكراهية لإيمانهم، الأمر الذي ميّزهم كشهداء.

هذه المعلومات كشف عنها ديفارج في مقابلة مع قناة سي إن إن العربية قال فيها أن النشاطات في دير تبحرين سوف تتجدد بعد الاحتفالات بالذكرى العشرين لاغتيال سبعة رهبان كانوا يعيشون هناك في مارس 1996.

وسئل رئيس أساقفة الجزائر عن نتائج التحقيقات في اغتيال الرهبان. فأجاب مؤكداً أن التحقيقات في القضية جارية، لكن الجماعة الرهبانية مقتنعة بأنهم اغتيلوا على أيدي إرهابيين.

الجدير ذكره هو أن دير تبحرين المعروف أيضاً بدير سيدة الأطلس أنشئ سنة 1938 وتحول إلى دير برئاسة أباتي سنة 1947.

في ديسمبر 1993، عندما أجبرت مجموعات إسلامية الأجانب على مغادرة البلاد، قرر رهبان تبحرين البقاء فقُتلوا.

لا بد أن نذكر أن الأخ جان بيار شوماخر هو أحد الراهبين اللذين نجوا من الموت في مجزرة 1996. وهو يصلي من أجل اهتداء المتطرفين المسلمين الذين قتلوا أعضاء جماعته السبعة.

وقد نقل المخرج كزافييه بوفوا قصة استشهاد الرهبان الترابيست في فيلم “آلهة وبشر”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً