Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

كيف تغيّر موقفك عندما تعجز عن تغيير الوضع

public domain

أليتيا - تم النشر في 05/01/16

نصائح عملية مستندة إلى أساس علمي... استفد منها!

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)–أحياناً، تعجز عن تغيير ظروفك، أو يكون تغييرها مستحيلاً في الوقت المطلوب، أو ربما ترغب في تغيير أقل قسوة، لكنك تريد أن تشعر بسعادة أكبر. إن كنت لا تستطيع الحصول على وظيفة جديدة فوراً أم أنك تتشاجر بانتظام مع ذلك الصديق الذي يشعرك بالسوء، فما الاحتمالات المتبقية لك؟ غيّر إدراكك للوضع أو أفكارك حياله أو رأيك به، لأن ذلك سيساعدك على تغيير موقفك.
قبل أكثر من 2000 سنة، قال الفيلسوف اليوناني ابكتيتوس: “يشعر الناس بالاضطراب، ليس بسبب الأمور التي تحصل معهم، بل بسبب المبادئ والآراء التي يكوّنونها عن تلك الأمور. عندما نكون عاجزين أو مضطربين أو حزانى، يجب ألا نحمّل المسؤولية للآخرين، بل لأنفسنا، أي لمبادئنا وآرائنا الخاصة”.
هذا الأمر يوافق عليه علم السلوك المعاصر. فقد أوضح عالم النفس الأميركي آلبرت إليس المعروف بتطوير تقنية علاج السلوك العقلاني الانفعالي أن طريقة ردود فعل الناس على الأحداث مُحددة بشكل كبير من خلال “رؤيتهم” للأحداث وليس من خلال الأحداث الخاصة.
هل لديك فكرة عن كيفية تغيير إدراكك وتحسين موقفك؟
نقترح عليك في ما يلي خمس طرق سهلة للانطلاق:
1. اعترف أمام نفسك أنك لست سعيداً
لا تستطيع إحداث أي تغيير إذا لم تدرك ما تحتاج إلى تغييره. توقف عن تمني حصول تغيير وسيطر على أفكارك وردود فعلك على الأحداث والناس.
2. تذكّر أن التفاؤل خيارٌ
أنت لا تولد متخذاً موقفاً إيجابياً أو سلبياً. هذا أمر يُنمى من خلال خبراتك. وقليلة هي الأوضاع التي تعتبر سيئة تماماً. حاول دوماً أن تضع بعض النقاط الإيجابية في أي وضع صعب وسجلها لكي تتذكرها.
3. استخدم كلمات إيجابية
استخدم خلال النهار عبارات مثل “أنا متفائل” أو “سنجد حلاً”. فالكلمات التي تستخدمها عندما تتكلم تؤثر كثيراً على موقفك ورؤيتك الانفعالية.
4. اقضِ بعض الوقت مع أصدقاء يسعدونك
حاول أن تكون محاطاً بأصدقاء تنبعث منهم طاقة إيجابية. وانتبه إلى الكلمات التي يستخدمونها عندما يتحدثون معك عن يومك. سوف تتفاجأ بأنه من السهل لك أن تحدد إذا كان تأثيرهم إيجابياً أو سلبياً.
5. ردّد عبارة معينة يومياً
جد لنفسك قولاً معبراً وقله بصوت عالٍ في كل صباح. على سبيل المثال: “سيحصل اليوم شيء عظيم”. أعلم أن ذلك يبدو صوفياً قليلاً، لكنه في الواقع أسلوب بسيط وفعال جداً لتدريب ذهنك الباطني، ومرتكز إلى أساس علمي.
هكذا، عندما تجد نفسك مرة أخرى في وضع مثير للتحدي، تذكر هذه النصائح لكي تصوغ إدراكك وتحسن موقفك. ربما لن تكون قادراً على تغيير الوضع، لكنك ستتمكن طبعاً من اختيار ردك الجسدي والذهني عليه. مع مرور الوقت، ستلاحظ تغييراً فعلياً في موقفك وأصدقائك وأقربائك أيضاً.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً