Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

عيد الميلاد: ١٠ هدايا رائعة لم تفكر ربما بها

Photoflurry-CC

أليتيا - تم النشر في 21/12/15

هدايا باستطاعة الميزانية استيعابها!

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)–نريد في أغلب الأحيان اعطاء انطباع جيد فنسعى الى تقديم هدايا فريدة من نوعها ومسلية! ونعوّل في حال كانت الميزانية لا تسمح علي الابتكار من خلال تصنيعنا للهدايا بنفسنا كما وان هناك من يحل المشكلة من خلال تقديم هدايا متشابهة للجميع مثل المحارم أو الجوارب للجميع!
فكرنا بقائمة من الهدايا التي يسهل تحضيرها والممكن تقديمها منذ الآن دون انتظار ليلة العيد. نتحدث في هذا الاطار عن هدايا تبقى رائجة دائماً ومفعولها طويل الأمد وتضمن رسم من يتلقاها ابتسامة عريضة لحظة حصوله عليها.

تقديم القليل من الوقت

إنها لهدية قيّمة جداً لأن الوقت الذي ستقدمونه لا يمكن استيعادته وكل دقيقة نمضيها مع أحدهم لكنز نعطيه دون مقابل. كان رئيس أوروغواي السابق خوسيه موخيكا يقول: “عندما تشترون شيء، لا تشتروه بالمال بل بالوقت الذي امضيتموه من حياتكم لكسب هذا المال.” فلما لا نقلص عدد المشاوير التي لا طائل منها ونعطي أحدهم قسطاً من وقتنا وتفانينا؟

المغفرة

فلنقضي هذه الفترة في تفكيك العقد الكامنة في عمق قلبنا والمسامحة لكونها عملاً رمزياً من خلال النظر الى السماء والمسامحة كما سامحنا إلهنا الذي في السماوات وذلك من خلال عودة التواصل مع من تجرأنا على مسامحته. لا حاجة للقول له صراحةً أنك سامحته إذ يكفي التوجه نحوه والتحدث معه بانتباه ورحمة.

الانفتاح للتعلم من الآخر

“لا شيئا بتحزب أو بعجب، بل بتواضع، حاسبين بعضكم البعض أفضل من أنفسهم.” (الرسالة الى أهل فيلي ٢، ٣). يُخبئ قريبنا سراً في داخله. وقد تصادفنا مفاجأت عديدة ان انفتحنا له. فلنبقي قلوبنا مفتوحة ولنترك أفكارنا المسبقة جانباً فتثمين القريب لهدية رائعة له.

الاصغاء بصمت

فلنتلافى انهاء جمل الآخرين والأفكار المسبقة وتحليل وإدانة ما نسمعه. فلنقدم صمتنا المتواضع لا فقط لتلافي مقاطعة المتكلم بل لأن اهتمامنا واصغاءنا هما أيضاً هبة ثمينة وفريدة من نوعها. فلنصغي وليكن اصغاؤنا علامة تهذيب إنما محبة أيضاً.

فلنقدم نظرة فيها الكثير من الاهتمام

على نظرنا أن يقدم كلاً متناسقاً مع روحنا وقلبنا. ننظر في بعض الأحيان الى أحدهم مفكرين بشيء آخر، محاولين حل مشكلة منزلية أو مخططين لما سنفعله في فترة بعد الظهر… فلنتعلم إذاً النظر باهتمام!

قول نكتة فالروح المرحة تطيّب الحياة

تتطلب هذه الهدية تحضيراً خاصاً: أولاً علينا تعلم تلاوة قصة أو قصتَين مضحكتَين. نعرف ان الابتسامة لهدية فريدة من نوعها والوصول بجملة فرحة أو قصة جميلة دائماً ما يعجب الآخرين. إن فرح معرفة أننا محبوبين من اللّه هو الفرح الذي علينا مشاركته مع الآخرين.

نقل الرغبة في العطاء للآخرين

تقديم التضامن لمن هم بحاجة الى المساعدة فكرة جيدة في كل حين لكن اعطاء الآخرين الرغبة بالتضامن أفضل بعد. لذلك فلنحاول جذب أكبر قدر ممكن من الناس لقضيتنا خاصةً وان لا ضرورة للنظر بعيداً من أجل إيجاد شخص بحاجة الى تضامننا.

القيام بمهام مكان شخص آخر

قد يكون هذا الجانب الأقل روحيةً ورمزيةً في كل القائمة إلا أنه من الأكثر فعالية خاصةً وان المقصود هو ان يتمتع شخص آخر بحريته في حين نقوم نحن بمهام من المفترض أن يقوم هو بها!

التفكير بمن سيأتي بعدنا

تعبر هذه الهدية عن محبتنا بصورة عامة: التفكير بمن سيأتي بعدنا في الحمامات العامة والمتاجر فنحافظ على النظافة والترتيب وغيرها من الأمور… والقائمة لا تنتهي. من غير المرجح أن يشكركم أحدهم يوماً ما على ذلك لكن تذكروا أنكم ستزورون يوماً ما مكاناً بعد الآخرين وهنا العبرة!

تقديم صداقة مجردة والتجرؤ علي التعرف على الآخرين

تقديم صداقة مجردة لأحدهم بعيدة عن كل المصالح! هدية رائعة! تقديم صداقة لشخص لا نعتبره من أندادنا أي شخص أصغر منا سناً أو أكبر، شخص من مستوى اجتماعي أو مهني مختلف. صداقة جديدة. لا ننتظر أن نصبح أعز الأصدقاء إنما مجرد تقديم صداقتنا لشخصٍ لما كنا نتوقع التواصل معه يوماً لهدية قيّمة.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
عيد الميلاد
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً