أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

الكفاح الثقافي ضد الارهاب يمر بتفكيك حلقات الظلمة

© Samuel Tristán CC
OLYMPUS DIGITAL CAMERA
Share

كشفت أحداث باريس وباماكو الأخيرة عن خطر مجموعات الجهاديين الصغيرة الحاضرة للعنف من أجل فوز المشروع الراديكالي!

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) –تستند العدالة حالياً الى الشرطة والجيش من أجل تفكيك مجموعات الظلمة علماً أن هذه المجموعات تتطور بصورة مستقلة بعيداً عن باقي المجتمع المسلم. ويعتبر تدمير هذه المجموعات شرطاً أساسياً من أجل احباط أي هجوم مرتقب. إلا أن مهاجمة ساعد الجهاديين الجاهز للعمل المسلح لا يستأصل الشر من جذوره. ولذلك، من الواجب التركيز على الدائرة الصغيرة التي تشجع الجهاديين على اتخاذ قرار العمل المسلح. ولم يتم التركيز أبداً بصورة معمقة على هذه الدائرة التي تدعو الى اسلام جهاد بسبب تكتم أفرادها وضعفهم على المستوى الرقمي إلا أن هؤلاء المتطرفين هم من يشكل الآن الأرض الخصبة لحركة الجهاد.
من هم هؤلاء؟

إنهم مجموعة صغيرة من المؤمنين الذين يشجعون على حمل السلاح دون القيام بذلك. وقد حلل هؤلاء جميع أوجه المجتمع المتحرر الذي يحاربونه بطريقة مقنعة. وقد وضع هؤلاء وهم من أهل العزم الكبير والتلاميذ السريين لإسلام النزاع هدفاً على المدى البعيد وهو تحويل أوروبا الى شكل طائفي اسلامي – وهو الهدف الذي يسعى تنظيم الدولة الاسلامية الى تحقيقه- عن طريق الترهيب.

ويعتبر تأثيرهم على الأغلبية المسلمة الغربية المعتدلة ضعيف جداً إلا أنهم قرروا بث التطرف وسط الجماهير – وذلك خاصةً من خلال أمثلة الهجمات الانتحارية – فهم لا يكتفون بخيانة الاسلام إنما يهددون بتدمير مختلف الحريات الفردية من خلال الهجوم هلى أبرزها أي الحرية الدينية.

سيكون دائماً من السهل عليهم إيجاد مرشحين للشهادة وتدريبهم على المستوى التقني دون وضع حياتهم في خطر. وبالتالي، ما لم يتم التعرف على هذه الدائرة الصغيرة واحتوائها ومحاربتها، ستتكاثر الاعتداءات وتزداد حدةً على أراضينا.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.