أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

اكتشفوا من هو ملاك الميلاد

Fr Lawrence Lew OP CC
Share

شخصية فريدة!!!!

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) –زكريا كاهن أتم واجباته وكان قد حضر الذبيحة عندما ظهر عليه ملاك. يستعيد الفصل الأول من انجيل لوقا هذه القصة. ويقول الملاك لزكريا أنه وعلى الرغم من كونه وزوجته أليصابات طاعنَين في السن، سينجبان طفلاً.

وتُذّكر لغة النص والصور المستخدمة فيه بالعهد القديم . لم ينجب ابراهيم وزوجته سارة أولاد فظهر عليهما ثلاثة ملائكة ليبشرنهما بولادة ابنهما إسحاق كما وسيكون للولد الذي سينجبه زكريا وزوجته “روح وقوة آليا” وتحقيقاً لنبوءة إسحاق سيهتم هذا الطفل في “تحضير طريق الرب”.

وقال الملاك: “أنا جبرائيل، ملاك من ملائكة اللّه، أرسلني لأنقل هذه البشرى السارة.”
قد يقول البعض ان قصة الملاك عنصر اسطوري أضافه لوقا لقصة ولادة يوحنا المعمدان إلا أنه من غير الممكن تبسيط الأمور الى هذا الحد وعدم أخذ تواجد الملائكة على محمل الجد خاصةً وان جميع الديانات السماوية تذكر الملائكة.

قال الملاك جبرائيل إنه مرسال اللّه كما وان كلمة ملاك، في أصلها الإغريقي تعني “مرسال” وجبرائيل من أهم الملائكة إلا أن ترتيبه في جوق الملائكة لأمر ثانوي بالمقارنة مع الدور الذي يلعبه في تاريخ المجيء.

يُعتبر جبرائيل جسر عبور مهم بين في وحي اللّه في العهد القديم والحقيقة التي هي على وشك الظهور حول ابنه، الطفل يسوع. وتُعتبر رسالة جبرائيل لزكريا وأليصابات تمهيداً لمجيء المسيح. حضر أنبياء العهد القديم طريق المسيح ورسالة جبرائيل لزكريا لتأكيد مهم على أقوال يوحنا المعمدان لإتمام هذه النبوءات.

وكما ان جبرائيل جسراً بين العهد القديم والجديد هكذا ليوحنا المعمدان رجلٌ في العهد القديم وآخر في العهد الجديد. ويبدو كما أشار جبرائيل خاتمة الأنبياء. ويؤكد انسحابه للعيش في الصحراء وتبشيره أنه تجسيد للعهد القديم كله الذي يبشر بمجيء المسيح ويُضيء مهمة ورسالة المسيح للعالم.

أما اليوم، فما هي رسالة الملاك جبرائيل الميلادية لنا؟ ثلاثة أمور:
أولاً، علينا دائماً البقاء متيقظين لكلام الرب. إن استطاع اللّه التحدث معنا من خلال الملاك، فمن ما لا شك فيه هو أنه على القرب منا في جميع ظروف حياتنا. كان زكريا يعمل ويتأمل عندما وصلته الرسالة. علينا في خضم تحضيراتنا الميلادية إيجاد بعض الوقت للإصغاء من خلال عبادة وصلاة حقيقية.

ثانياً، يذكرنا جبرائيل بأن حب اللّه لنا متجذر في الماضي وحيّ في الحاضر وكله رجاء للمستقبل. إن طرق اللّه ليست طرقنا وفحوى رسالة جبرائيل لزكريا ولنا جميعاً هو ان اللّه سيد التاريخ هو أيضاً إله مفاجآت. يقوم هو بأمور لا نستطيع نحن القيام بها وعلينا عند تلقي الرسالة الاستجابة بإيمان وطاعة.

وأخيراً، يمجد جبرائيل، شأنه شأن جميع ملائكة اللّه الرب يسوع أولاً. وتُنبئ رسالته لزكريا بمجيء يوحنا الذي سيحضر طريق الرب. إن استخدمنا عينَينا للتأمل وأذنينا للإصغاء، يكون زمن المجيء هذا فرصةً لإزالة جميع المعوقات وتحضير القلوب لاستقبال الملك يسوع كما يجب.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.